تاريخ النشر2021 26 July ساعة 19:59
رقم : 512899
عملية جيزان رسالة للعدوان ونظام السودان

علوي : مقتلة مرتزقة السودان رسالة يبعثها المقاتل اليمني الى جارة السوء

تنا
هاشم علوي : التنكيل ومقتلة مرتزقة السودان رسالة يبعثها المقاتل اليمني الى جارة السوء التي تستجلب المرتزقة من كل حدب وصوب لحمايتها وحماية حدودها لن تتوقف مالم تكف عن عدوانها وحصارها على الشعب اليمني المجاهد الصابر كماهي رسالة لنظام السودان العميل.
علوي : مقتلة مرتزقة السودان رسالة يبعثها المقاتل اليمني الى جارة السوء

 هاشم  علوي 

تتواصل عمليات الجيش واللجان الشعبية القتالية في جبهة جيزان على الحدود قبالة جبل الدود بوتيرة عالية وفعالية كبيرة يحقق فيها الجيش اليمني واللجان الشعبية انتصارات منقطعة النظير تعجز الكاميرات ان تصور كل تفاصيلها.

مني مرتزقة القوات السودانية التي ترابط على الحدود الجنوبية لجارة السوء دفاعا عنها بهزيمة نكراء وتنكيل على يدابطال القوات اليمنية الباسلة في عملية النصر المبين المتواصلة في جبهة جيزان حققت فيها انتصارا تبعثرت فيه جثث مرتزقة الجنحويد في الشعاب والاحراش والمواقع والمتارس مواجهة بالمعايير العسكرية من المسافة صفر وصولا الى متارس مرتزقة السودان حتى سقطوا بين قتلى ومصابين واسرى.

يبدوا ان المشاهد التي بثها ووثقتها عدسات الاعلام الحربي لم تحرك لدى تحالف العدوان شيئ سوى الاسناد الجوي الفاشل الذي لم يحل دون سقوط المواقع العسكرية ولم تحل دون فرار قواته وسيطرة قوات الجيش واللجان الشعبية من السيطرة عليها.

التنكيل ومقتلة مرتزقة السودان رسالة يبعثها المقاتل اليمني الى جارة السوء التي تستجلب المرتزقة من كل حدب وصوب لحمايتها وحماية حدودها لن تتوقف مالم تكف عن عدوانها وحصارها على الشعب اليمني المجاهد الصابر كماهي رسالة لنظام السودان العميل بان مقتلة جنوده الذين زج بهم النظام السابق المرتزق نظام البشير وسار على نهج الارتزاق ذاته نظام العسكر ستستمر ولن يكتفي الجيش اليمني بقتل الثمانية آلاف الذين لقوحتفهم باليمن في جبهات الحدود والساحل الغربي والعدد في تزايد والجرحى اكثر والاسرى في تزايد ايضاً، كل ذلك لم يجعل قيادة نظام العسكر العميل المرتزق المطبع مع اسرائيل يفكر باعادة مرتزقته قبل ابادتهم بلا ثمن ولاقضية سوى الفتات الذي يقتات عليه النظام السوداني من فضلات انظمة العمالة والخيانة الخليجية.

انها رسائل بليغة الوضوح من المفترض ان تنتج ثورة سودانية شعبية ضد نظام العسكر الذي يبيع ابنائه بابخس الاثمان من اجل حماية اطماع دول تحالف العدوان  .

صوت الحرية والاستقلال والسيادة والعزة والكرامة يصدح من جبال جيزان لتصل الى تحالف العدوان ونظام السودان فهل من متعض؟!!

والعاقبةللمتقين
اليمن ينتصر... العدوان يحتضر.
الله اكبر... الموت لامريكا  .. الموت لاسرائيل.. اللعنة على اليهود... النصر للاسلام.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcdnx0knyt0fj6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني