تاريخ النشر2021 7 April ساعة 12:55
رقم : 499040

الامين العام لمجمع التقريب : الفرقة بين المسلمين تبدأ بالاساءة لرموز المذاهب

تنا - خاص
أكد الشيخ الدكتور حميد شهرياري ان الفتنة والتفرقة بين المسلمين تبدأ باشاعة الاساءات والنيل من رموز ومقدسات المذاهب الاسلامية ، الامر الذي يسعى اليه الاعداء لتشديده وترسيخه بين اتباع المذاهب المختلفة .
الشيخ شهرياري يزور مكتبة الامام الحسن (ع) في النجف الاشرف
الشيخ شهرياري يزور مكتبة الامام الحسن (ع) في النجف الاشرف
تصريح الامين العام لمجمع التقريب جاء خلال زيارته التفقدية لمكتبة الامام الحسن (ع) ولقاءه مع مسؤول المكتبة اية الله الشيخ مهدي القريشي من اساتذة الحوزة العلمية في النجف الاشرف .

واضاف الشيخ الدكتور شهرياري ان مشروع التقريب بين المذاهب الاسلامية هو افضل اسلوب عملي لمواجهة مخططات الاعداء الفتنوية على مستوى العالم الاسلامي ، مشيراً الى ضرورة يقظة المسلمين بالنسبة الى دسائس الاعداء التفريقية قائلاً "افضل اسلوب وطريقة لمواجهة واحباط مخططات الاعداء هو التأكيد على التواصل والتراحم بين اتباع المذاهب المختلفة" .

واكد الامين العام لمجمع التقريب في هذا اللقاء الى ان مشروع التقريب هو افضل اسلوب لاحباط مشاريع الصهاينة والامريكان في اثارة الخلافات والنزاعات الطائفية لاضعاف الحكومات الاسلامية والهيمنة على مقدراتها .

رئيس مكتبة الامام الحسن (ع) اية الله الشيخ القريشي بدوره قال ان منشأ الفكر التكفيري هو الجهل بحقيقة الدين ولهذا فان الفكر التكفيري لا يستند الى اي اسس علمية وفقهية .

ومن ثم بدأ الشيخ مهدي القريشي بتوضيح مختصر عن تاريخ هذه المكتبة قائلاً "المرحوم الشيخ باقر شريف القريشي واخوه الشيخ هادي شريف القريشي اساسا مكتبة الامام الحسن(ع) عام ۱۴۱۴ ه . ق في النجف الاشرف ومسؤوليتنا هنا الاستمرار بهذا الانجاز المبارك ".
 
http://www.taghribnews.com/vdcfj1djxw6d1xa.kiiw.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني