تاريخ النشر2021 28 January ساعة 13:59
رقم : 491125
مجلس الإفتاء الفلسطيني محذراً من ضياع الاراضي المقدسة؛

"وثيقة مسار إبراهيم" هي مشروع تطبيع عربي ودعوة ضالة خبيثة ماكرة

تنا
حذّر مجلس الإفتاء الأعلى الفلسطيني من خطورة الدعوة إلى "الديانة الإبراهيمية" الحديثة المزعومة وما يتفرع منها، خاصة مشروع التطبيع العربي المعروف باسم "وثيقة مسار إبراهيم".
"وثيقة مسار إبراهيم" هي مشروع تطبيع عربي ودعوة ضالة خبيثة ماكرة
 حذّر مجلس الإفتاء الأعلى الفلسطيني من خطورة الدعوة إلى "الديانة الإبراهيمية" الحديثة المزعومة وما يتفرع منها، خاصة مشروع التطبيع العربي المعروف باسم "وثيقة مسار إبراهيم".

وقال المجلس في بيان صحفي، إن هذه الدعوة "تشكل ردّةً صريحة عن الإسلام"، مؤكدا أنها "دعوة ضالة، خبيثة ماكرة"، وأن الغرض منها "خلط الحق بالباطل".

وأكد أن هذه الدعوة تشكل خطرا محدقاً بالقضية الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك، يحرم اتباعها، أو تبنيها، ولا بد من تفنيدها، وكشف حقيقة أهدافها، وبيان مخاطرها.

وأوضح المجلس أن ذلك الأمر تجلى بما أصدره القائمون على هذا المشروع من وثيقة مسار ابراهيم، والتي قال المجلس إنها تهدف إلى إعادة رسم خارطة الشرق الأوسط، بما يتماهى مع "خارطة إسرائيل الكبرى".

وقال إنه الوثيقة تنص صراحة على أن أراضي الدول التي يسجلها هذا المسار "ليست ملكاً لقاطنيها، وإنما هي خاصة بأصحاب الحق الأصلي، حسب التصور التوراتي".

وأشار المجلس إلى أنه يظهر من هذه المسميات أنها "ضرب من التضليل والخداع"، وتابع: "لا مشكلة للمسلمين ولا للفلسطينيين مع أتباع الديانات السماوية، وأن حقيقة الصراع في أرضنا يتمثل في مواجهة المشروع الصهيوني الاحتلالي الاستيطاني".

وقال البيان: "يظهر أن المروجين لها يتذرعون بهذه التسميات، لتبرير أفعالهم الخبيثة، فيسمون هذه الاتفاقات وتلك المسارات باسم (إبراهيم) عليه السلام، ولو كان ما يفعلونه صواباً لما احتاجوا إلى أن يعطوه اسم (إبراهيم)، وإنما هو تأسيس لما بعده من مصائب، ومحاولة بائسة لتغطية المخازي السياسية، بغطاء مقدس من الدين، لتمريرها على الناس".


/110
http://www.taghribnews.com/vdcb58basrhb98p.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني