تاريخ النشر2021 20 January ساعة 04:00
رقم : 490179

"تقليصات "الأونروا" ... تؤرق اللاجئين وتمس حقوقهم في غزة

تنا
تعد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، الرئة الأساسية التي يتنفس من خلالها اللاجئون الفلسطينيون في غزة، وفي مختلف مناطق الشتات الأخرى، فمنذ إنشاءها أُنيطت لها مهمة إغاثة اللاجئين الفلسطينيين، وتشغيلهم وتوفير العيش الكريم لهم إلى حين عودتهم.
"تقليصات "الأونروا" ... تؤرق اللاجئين وتمس حقوقهم في غزة
 في الوقت الذي يُهدّد فيه الحصار وتفشي فيروس كورونا الواقع المعيشي للآلاف من الأسر في قطاع غزة، جاء قرار وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بتقليص الحصص الغذائية المقدمة للاجئين الفلسطينيين، فمع مطلع العام الجاري، بدأت "الأونروا" بحجب المساعدات الغذائية عن عدد كبير من اللاجئين الذين يصل عددهم تقريباً 5  آلاف لاجئ من الموظفين الحكوميين وغير الحكوميين والمتقاعدين في قطاع غزة.

و تعد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، الرئة الأساسية التي يتنفس من خلالها اللاجئون الفلسطينيون في غزة، وفي مختلف مناطق الشتات الأخرى، فمنذ إنشاءها أُنيطت لها مهمة إغاثة اللاجئين الفلسطينيين، وتشغيلهم وتوفير العيش الكريم لهم إلى حين عودتهم.

و بدأ قلق وغضب اللاجئين الذين طالهم تقليص المساعدات في عدة مناطق بقطاع غزة، و ما زاد الطين بلة، قرار إمكانية توحيد الكوبونة التي تكاد تكفيهم كل ثلاثة شهور متواصلة.

من جهته عبر الموظف محمد الأيوبي عن صدمته وغضبه بعد وصول رسالة هاتفية من " أونروا"، موضحاً فيها أنه مسجل كموظف في البيانات التي بحوزة الأونروا، هذا يعني أنه تم حجبه من السلة الغذائية التي يأخذها كل ثلاثة شهور .

ونوّه الأيوبي " لوكالة لفلسطين اليوم الإخبارية" الى أنه يسعى حالياً لجلب أي أوراق تثبت أنه مريض بأمراض مزمنة، ولا يتقاضى راتب كامل من السلطة، كما ولديه ثلاثة من الأبناء الذين يدرسون بالجامعات.

وأكد على أن القرار سيء للغاية، وجاء في وقت يعاني فيه جميع الموظفين والمتقاعدين ظروفاً صعبة، وقد تصل إلى أسوأ من أوضاع العمال.

وذات الرسالة الهاتفية، كانت قد وصلت الموظف بحكومة غزة، نضال أبو سمعان، الذي عبر عن تفاجئه من هذا القرار الصادم بالنسبة له.

وقال أبو سمعان: " هذا قرار ظالم، وغير منصف لأني أعاني من أعباء مادية تقع على كاهلي، وأعاني من تدني مستوى الراتب، ولدي خمسة من الأبناء، كما وأعيل أمي التي تقطن معي بنفس البيت، وأنا أعتمد اعتماداً كاملاً على الكوبونة التي آخذها كل ثلاثة شهور."

وأشار الى أن الموظف في قطاع غزة بحاجة كغيره للمساعدة التي تخفف عبئاً كبيراً عنه، ويتطلع لرفع راتبه باستمرار، كونه يعيش في ضائقة مالية.

   وأكد أن قرار "الأونروا" واستهدافها شريحة الموظفين بالقطاع هو خطأ كبير وفادح.

يشار الى ان سلسلة فعاليات شعبية جرى تنظيمها في غزة، تابعة للجان اللاجئين، عقب قرار الأونروا بإعادة هيكلة المعونات، حيث دعت الفعاليات الأونروا، للتراجع عن قرارها، والبحث عن مصادر تمويل جديدة، وعدم المساس بحقوق اللاجئين الفلسطينيين، خاصة في قطاع غزة.

/110
http://www.taghribnews.com/vdcjayexhuqehvz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني