تاريخ النشر2021 2 January ساعة 09:31
رقم : 488091
برعاية الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، وفي الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائدين

محميّة باسم الشهيد سليماني تطلّ على تلال الجهاد ......تخليدًا لذكراه

تنا
افتتح حزب الله محمية الشهيد قاسم سليماني في تلة العويضة في بلدة الطيبة الجنوبية، والتي تحتوي على أكثر من 100 ألف شجرة، برعاية الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، وفي الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما.
محميّة باسم الشهيد سليماني تطلّ على تلال الجهاد ......تخليدًا لذكراه
افتتح حزب الله محمية الشهيد قاسم سليماني في تلة العويضة في بلدة الطيبة الجنوبية، والتي تحتوي على أكثر من 100 ألف شجرة، برعاية الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله، وفي الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ورفاقهما.

النائب علي فياض، ألقى كلمة باسم السيد نصر الله، قال فيها: "تثمينًا لجهود القائد الجهادي التاريخي سيد شهداء محور المقاومة الشهيد الحاج قاسم سليماني، وتقديرًا لعطاءاته ومساره الجهادي الطويل في مواجهة المشروع الأميركي والصهيوني المشروع الإرهابي الداعشي التكفيري، واستنادًا إلى كل ما حققه إسهامه الكبير في انتصارات محور المقاومة على مدى هذه المنطقة، فإننا نقف في هذه المناسبة على تلة العويضة بكل دلالاتها وأبعادها التي تطل على سهل حولة في فلسطين المحتلة، وعلى مزارع شبعا وتلال كفرشوبا في الأراضي اللبنانية المحتلة، والتي تطلّ أيضًا على الجولان السوري المحتل، وعلى جبل الشيخ بامتداداته الفلسطينية السورية اللبنانية، كي نسمي هذه التلة كمحمية باسم الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني".

فياض أضاف: "إذا كان العدو "الإسرائيلي" يأخذ من كل المنطقة العربية الإسلامية مجالًا لأمنه القومي، ويتحرك فيها على المستويات كافة العسكرية والاستخبارية والأمنية، وهو يعربد منتهكًا سيادات الدول كافة من دون استثناء، وإذا كان العدو يتحرك مفترضًا أن مجاله الأمني يغطي المنطقة العربية الإسلامية كافة أي ما يسمى بغرب آسيا، فكيف يمكن لهذا الأمر أن لا يواجه إلا من خلال التعاون والتآزر والتضامن والتعاضد بين المقاومات كافة على مستوى المنطقة بأكملها، ولذلك هذه الحقيقة التي جرى انتاجها وتكريسها في مجرى الصراع مع العدو "الإسرائيلي"، والتي إليها استندت الانتصارات التي حققتها المقاومة على مدى تاريخها". 

وتابع النائب فياض "نحن بالاستناد إلى كل ذلك وما تمثله من رمزية شخصية القائد التاريخي الحاج قاسم سليماني، نحيي هذه المناسبة تثمينًا لجهوده ولمخزونه الأخلاقي الديني الإنساني الإيماني الذي جعل منه قائدًا تاريخيًا بامتياز".

عضو كتلة التنمية والتحرير، النائب قاسم هاشم، قال "اليوم عندما نلتقي على هذه الأرض لنطلق هذه التسمية على اسم الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني، فهذا تأكيد على وفاء أهلنا وشعبنا وشعب المقاومة على امتداد مساحة هذا الجنوب للدماء والتضحيات التي امتدت من أصقاع هذا العالم من الجمهورية الاسلامية الايرانية إلى كل هذا المحور المقاوم وصولًا إلى وطننا لبنان، حيث امتدت هذه الأيادي لتقف في يوم من الأيام في مواجهة الغطرسة الصهيونية والمشروع الأميركي الذي يحاول أن ينال من إرادة شعبنا".

وتابع قائلًا "بفضل هذه التضحيات والإرادة التي جسّدها الشهيد القائد منذ زمن، كان الانتصار على هذه الأرض عام 2000 وتحريرها من رجس العدو "الإسرائيلي" وصولًا إلى الانتصار الكبير عام 2006"، مضيفًا "إنه الوفاء الذي لا بدّ أن يتواصل عبره كل هذا النهج المقاوم من أجل استكمال مسيرة القائد الشهيد لتحرير ما تبقى من أراض محتلة في لبنان وسوريا وفلسطين".
ووسط التزام بالإجراءات الصحية كافة، أزيح الستار عن النصب التذكاري للشهيد سليماني وعن لوحتين تحملان اسم المحمية.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcjhoexvuqeoyz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني