تاريخ النشر۲۹ تشرين الأول ۲۰۲۰ ساعة ۱۶:۱۶
رقم : 480323

الشيخ عبدر القادر الالوسي يندد بشدة التطبيع الاماراتي والبحريني المذل

تنا - خاص
ندد احد علماء السنة البارزين في العراق ، الشيخ عبد القادر الالوسي ، بشدة التطبيع المذل الذي عقدته كل من الامارات والبحرين مع الكيان الغاصب الصهيوني ، داعيا علماء المسلمين ومفكريهم الوقوف بصلابة وحسم اتجاه هذه المعاهدات وافشالها بكل الوسائل المتاحة .
الشيخ عبد القادر الحسني الالوسي
الشيخ عبد القادر الحسني الالوسي
وخلال كلمته في المؤتمر الافتراضي  الدولي الرابع والثلاثون للوحدة الاسلامية المنعقد حاليا في العاصمة الايرانية طهران تحت عنوان "التضامن الاسلامي لمواجهة الكوارث والبلايا" ،اشار رئيس علماء الرباط المحمدي في العراق الى التحديات التي تواجه الامة الاسلامية من قضايا سياسية واخرى كوارث طبيعية كالذي نشهده الان من تفشي فيروس كورونا داعيا الشعوب المسلمة الوقوف بوجه تدخلات قوى الاستكبار العالمي بشؤون الدول الاسلامية واحتلالها لبعض هذه البلدان وتشديد الحصار الظالم على بعض الدول المهمة في العالم الاسلامي .

ولذا وفي هذه الظروف العصيبة وتسلط قوى الاستكبار على ثروات ومقدرات كثير من البلدان الاسلامية دعا هذا العالم السني البارز ،  العلماء والمفكرين الاسلاميين ان يكونوا بمستوى المسؤولية تجاه هذه القضايا ومعالجتها من خلال التأكيد على ضرورة التضامن والاتحاد بين الشعوب الاسلامية بكل طوائفها ومذاهبها .

وفي ظروف تفشي وباء كورونا على مستوى العالم دعا الشيخ الالوسي الى تضافر الجهود الاسلامية لتقديم العون للفقراء والمتضررين مادياً بسبب هذا الوباء .

واكد الالوسي ان التحدي الاكبر اليوم على مستوى العالم الاسلامي هو اتحاد الاعداء ضد حقوق الفلسطينيين وتآمرهم مع بعض العملاء في العالم العربي ضد القضية الفلسطينية ، وتفرقنا وتشتتنا اتجاه هذه القضية ، املا بان يشكل مؤتمر الوحدة خطوة في اتجاه تضافر الجهود للدفاع عن هذه القضية الام والوقوف بوجه الاطماع الاجنبية .

واما عن موضوع السلام المزيف مع الكيان الصهيوني يرى رئيس علماء الرباط المحمدي بان هذا المشروع ليس الا خدعة وهدفه تجاري وليس تحقيق السلام العادل يقف وراءه المستكبر الغربي وبعض الدول العميلة في المنطقة .

وحول هذا الموضوع استنكر الشيخ الالوسي بشدة التطبيع  الاماراتي والبحريني المذل مع الكيان الغاصب داعيا علماء المسلمين ومفكريهم والقانونيين واصحاب الضمائر الحية بتعرية هذه المعاهدات المذلة للمسلمين  والوقوف بوجهها بصلابة وافشالها .

واكد ان هذه الاتفاقيات لم تحصل لولا الضغوط العسكرية ووجود القوات الاجنبية في المنطقة واذلال الدول الاسلامية من خلال هذه القوى العسكرية المتواجدة في بلدانهم ، مشيرا الى ان العدو الغربي والامريكي اليوم يتدخل في كل قرارتنا السياسية وحتى العقائدية ويمس مقىدساتنا بكل صلافة .  
 
http://www.taghribnews.com/vdcj8yextuqeotz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني