تاريخ النشر۱۸ تشرين الأول ۲۰۲۰ ساعة ۱۲:۲۹
رقم : 479101
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين :

إننا نقدس ديانتنا ولا نقبل بالإساءة لأي دين ونجرم كل ترويع ونحرم كل مساس بدم حتى من لا يؤمن بديننا

تنا
أكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن القاتل الحقيقي في حادث منطقة شمال غرب العاصمة الفرنسية باريس لا يزال على قيد الحياة.
إننا نقدس ديانتنا ولا نقبل بالإساءة لأي دين ونجرم كل ترويع ونحرم كل مساس بدم حتى من لا يؤمن بديننا
ونشر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان عبر صفحته على موقع فيسبوك تأكيد الأمين العام للاتحاد، علي القره داغي أن تصرف الطالب (القاتل) مدان؛ سواء أتم تمثيله وإعداد شخوصه أم كان على الحقيقة.
 
وجاء ذلك في أعقاب مقتل معلم تاريخ بإحدى المدارس الفرنسية نشر رسومات مسيئة للنبي محمد(ص)، وقضى على يد أحد التلاميذ.
 
ومع الرفض التام لهذا الحدث وكل تجلياته وأسبابه، طرح القره داغي بعض الأسئلة منها (أين حكمة الأستاذ في نشر رسوم تمس عقائد طلابه من المراهقين؟

لماذا لا تمنع السلطات الفرنسية المعلم من التطاول على مقدسات أديان الطلاب؟

لماذا لا يُسن قانون يعاقب ازدراء الأديان كما يعاقب ازدراء السامية؟

لماذا لا تتعامل السلطة الفرنسية بمبدأ احترام أديان ومقدسات المجتمع الفرنسي؟

أليس هذا أولى من حرية تؤدي إلى الفوضى؟).
 
وتابع الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين "وقائع الجريمة وتاريخ الحصول لا يجعلنا نسلم بأن الحدث عفوي".
 
وتساءل القره داغي: لماذا لم يُقبض على التلميذ القاتل ويُحقّق معه ويحاكم على الملأ لمعرفة دوافع الجريمة؟

لماذا يُقتل وتُعطى السلطات الأمنية حق صياغة الحدث كما يحلو لها؟
 
وضرب مثالًا بمنفذ مذبحة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، برينتون تارانت وقد أطلق النيران داخل مسجدي النور ومركز لينود الإسلامي، الجمعة 15 من مارس/آذار 2019، وسقط عدد من القتلى والجرحى، ومع ذلك لا يزال حيًا في السجن، بينما في فرنسا قُتل المتهم وأُفسِح المجال لإطلاق تصريحات تهوِّل وتخوِّف الناس من الإسلام والمسلمين؟
 
وأضاف: إننا نقدس ديانتنا ولا نقبل بالإساءة لأي دين ونجرم كل ترويع ونحرم كل مساس بدم حتى من لا يؤمن بديننا، لكن أعمال الاستخبارات والإخراج المستعجل وتكميم الأفواه لا يقدم حلاً لأزمة بل يزيد من التعقيدات.
 
واختتم الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رسالته موجهًا حديثه للرئيس الفرنسي: 

"أيها الرئيس ماكرون!

الحل في العقل وليس في العضل،

في الشفافية والوضوح وليس في الإبهام والغموض،
الحل في حوار بناء وفي سلم مجتمعي يقوم على احترام الأديان ورموزها".


/110
 
 
http://www.taghribnews.com/vdcbg9ba8rhbz8p.kuur.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني