تاريخ النشر۴ تموز ۲۰۲۰ ساعة ۱۰:۰۲
رقم : 468051
رئيس مجلس الاسلامي الاعلى العراقي يرد على تطاول على المرجعية الدينية في العراق:

الاساءة للمذاهب والمراجع الدينية ليس فقط عمل لا اخلاقي، انما سلوك همجي وفتنوي

تنا
رد رئيس مجلس الاسلامي الاعلى العراقي، الشيخ همام حمودي، على تطاول نظام ال سعود على المرجعية الدينية في العراق، مؤكدا ان "بعض انظمة المنطقة مازالت تعتقد ان بقاء عروشها مرهون ببقاء دوامة العنف".
الاساءة للمذاهب والمراجع الدينية ليس فقط عمل لا اخلاقي، انما سلوك همجي وفتنوي
وأثارت اساءة صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية بعد نشر كاريكاتير مسيئ للمرجع الديني الاعلى آية الله العظمى السيستاني (دام ظله) حالة غضب في الشارع العراقي ورد فعل غاضب من الشخصيات السياسية والدينية العراقية.

وفي السياق، قال رئيس مجلس الاسلامي الاعلى العراقي الشيخ همام حمودي في تغريدة نشرها مساء يوم الجمعة على حسابه في تويتر ان الاساءة للمذاهب والمراجع الدينية ليس فقط عمل لا اخلاقي، و سلوك همجي وانما ايضا عمل فتنوي كان هو الاساس في نشوء الجماعات التكفيرية والارهابية، واشعال العنف وسفك دماء مئات الاف المسلمين الابرياء.

واضاف الشيخ حمودي: يبدو ان بعض انظمة المنطقة مازالت تعتقد ان بقاء عروشها مرهون ببقاء دوامة العنف، وان وجودها لايتحقق الا بانهاء وجود الاخر، غير مدركة ان من يرفض احترام الاخرين والتعايش السلمي هو الآيل للزوال والفناء بعد ان اصبح العالم قرية كونية.

وتابع: ان سيادة العراق لم تتحقق الا ببركة العمة والمرجعية منذ ثورة العشيرين الي يومنا هذا، لكونها مصدر وحدته وعزته و منها حكمته، ولعل غيابها عند غيرنا هو لغياب مدرسة الحسين (ع) عندهم، ومن لم يتعلم نهج مدرسة ال بيت رسول الله هو اخر من يحق له الحديث عن السيادة.

/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcdkj0ofyt09z6.422y.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني