تاريخ النشر۱ تموز ۲۰۲۰ ساعة ۱۲:۱۸
رقم : 467806
رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس بمنطقة الخارج رأفت مرة:

يوم غضب وطني رفضا لمخطط ضم الضفة على قاعدة المقاومة والصمود

تنا
من المتوقع أن يشهد اليوم، الأول من يوليو/تموز، مسيرات وتظاهرات شعبية تنطلق في المحافظات الفلسطينية رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية، ونهب المزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح المستوطنات.
يوم غضب وطني رفضا لمخطط ضم الضفة على قاعدة المقاومة والصمود

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في حركة حماس بمنطقة الخارج رأفت مرة: إن اليوم الأربعاء الأول من تموز/ يوليو سيكون يوما وطنيا فلسطينيا لإعلان وتأكيد الرفض الفلسطيني الواسع للمخطط الصهيوني لضم الضفة الغربية.

وأضاف مرة، في تصريح صحفي، أن اليوم الوطني يأتي للتأكيد على هوية الضفة الغربية وانتمائها ومكانتها الحاضرة في المشروع الوطني والمقاوم.

وأكد مرة أن يوجد إجماع وطني وشعبي وفصائلي واسع عند جميع مكونات الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج ضد مخطط ضم الضفة، مبيناً أن الفلسطينيين متمسكون بمقاومة الاحتلال.

وذكر أنه ستنفذ -الأربعاء- العشرات من الفعاليات والأنشطة السياسية والشعبية داخل فلسطين وخارجها التي تؤكد الإجماع الفلسطيني على رفض الضم.

وشدد على أن الوحدة الوطنية الفلسطينية الحقيقية على قاعدة المقاومة والصمود هي أهم وأكثر الوسائل قدرة على إسقاط ومواجهة المخططات الصهيونية.

كما دعت 16 منظمة فلسطينية ودولية لمسيرات وتظاهرات الأربعاء، في مدن وعواصم عديدة حول العالم، إسناداً للشعب الفلسطيني في مواجهته لمشروع الضم، بينما أعلنت عشرات المنظمات الدولية عن نشاطات وفعاليات مساندة أخرى خلال شهر تموز/ يوليو الجاري.

وكانت الحكومة الإسرائيلية أعلنت سابقا عزمها بدء إجراءات ضم أراضٍ من الضفة الغربية المحتلة في الأول من تموز/ يوليو، إذ تشير تقديرات فلسطينية إلى أنها ستصل إلى أكثر من 30 بالمائة من مساحتها.

وقد دعت للفصائل الفلسطينية في نهاية اللقاء الوطني "موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن" الذي عقد قبل أيام في غزة، أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده لعدِّ يوم الأربعاء يوم غضب شعبي رفضًا لقرار الضم.

كما تنطلق اليوم حملة عبر وسائل الإعلام الفلسطينية رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية، بمشاركة واسعة.

ويشهد اليوم الأول من يوليو حملة إعلامية تنطلق عبر مجموعة من وسائل الإعلام الفلسطينية؛ رفضاً لخطة الضم "الإسرائيلية" لمساحات واسعة من أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وأكّدت منسقة الحملة الإعلامية شذى حماد لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أنّ معظم الفضائيات والإذاعات والوكالات الإعلامية في فلسطين ستشارك بيوم إعلامي موحد ضد المخطط الاستعماري.

وقالت حماد: إنّ الحملة تهدف إلى دحض الروايات الصهيونية، وتوحيد الرسالة الإعلامية على اختلاف تنوعها الجغرافي والحزبي والجماهيري ضد الخطة الاستعمارية المرتقبة.

وتشمل الخطة الوطنية الموحدة التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية، إطلاق يوم إعلامي وتشكيل لجنة إعلامية متخصصة تمد وسائل الإعلام المختلفة بالمواد المطلوبة حول موضوع خطة الضم.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني