تاريخ النشر۱۶ شباط ۲۰۲۰ ساعة ۱۳:۲۴
رقم : 451689
ندوة فكرية بذكرى انتصار الثورة في الهرمل‎

الشيخ ماهر حمود الحصار الإقتصادي الذي يفرض على إيران هو نتيجة لمواقفها من القضية الفلسطينية

تنا
اعتبر رئيس "الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة" الشيخ ماهر حمود أن الحصار الإقتصادي الذي يفرض على إيران هو نتيجة لمواقفها من القضية الفلسطينية، والتي وقفت إلى جانبها حتى ما قبل انتصارها، عندما أعلن الإمام الخميني من المنفى تخصيص الأموال الشرعية لدعم الشعب الفلسطيني.
الشيخ ماهر حمود  الحصار الإقتصادي الذي يفرض على إيران هو نتيجة لمواقفها من القضية الفلسطينية
وأضاف سماحة الشيخ ماهر حمود "سننتصر في المعركة الإقتصادية التي تئن منها إيران ولبنان ومحور المقاومة، كما انتصرنا على تلك الحروب المتنوعة المتعددة الأشكال التي تتم بها المحاربة"، مشيراً إلى "أن القضية في لبنان أكبر من فساد وسوء إدارة وتهريب أموال إلى الخارج، بل هناك قرار أميركي بإفقار الشعب اللبناني لأنه يحتضن حزب الله الأمر الذي أشار إليه أكثر من مسؤول أميركي".

 جاء ذالك في ندوة فكرية بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية في إيران، وذكرى أربعينية الشهيدين القائدين قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، تحت عنوان "إيران الإسلام : النموذج المعاصر بين التحديات الراهنة وإسقاط صفقة القرن".الذي نظمه مركز الإمام الخميني (قده) الثقافي في الهرمل.

وحضر الندوة عدد من الشخصيات والفعاليات، بينهم المستشار الثقافي الإيراني في لبنان عباس خامه يار، ورئيس الإتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، النائب إيهاب حمادة، رئيس إتحاد بلديات ورؤساء بلديات ومخاتير قضاء الهرمل، مفتي الهرمل الشيخ علي طه، وحشد من الفعاليات والأهالي.

وأكد خامه يار في كلمة له عن التطور الكبير الذي شهدته الجمهورية الإسلامية الإيرانية بعد انتصار الثورة على مختلف الصعد العلمية والتكنولوجية والعمرانية وغيرها، مشدداً على مناصرة إيران لكافة الشعوب المستضعفة منذ انتصارها دون تمييز في هويتها المذهبية، لا سيما الشعب الفلسطيني. 

وتخلل الندوة عرض مصور حول انتصار الثورة الإسلامية الإيرانية.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني