تاريخ النشر۲۴ كانون الثاني ۲۰۲۰ ساعة ۴:۵۴
رقم : 449040
رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية خلال لقائه مع سماحة آية الله مكارم الشيرازي

لياقت بلوش : دماء شهيد سليماني أصبح سبباً لوحدة المسلمين وتآزرهم، ورصت صفوف محور المقاومة

تنا
اكد ”لياقت بلوش" رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية أن شهادة المجاهد الكبير الفريق الحاج قاسم سليماني قد أحزنت جميع المسلمين، إلا أن دماء هذا الشهيد البطل المباركة أصبحت سبباً لوحدة المسلمين وتآزرهم، ورصت صفوف محور المقاومة في مواجهة الأعداء.
”لياقت بلوش" رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية و الوفد المرافق خلال لقائهم مع سماحة آية الله مكارم الشيرازي
”لياقت بلوش" رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية و الوفد المرافق خلال لقائهم مع سماحة آية الله مكارم الشيرازي
 قال ”لياقت بلوش" رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية خلال لقائه مع سماحة آية الله مكارم الشيرازي في مدرسة الإمام السجاد (ع) العلمية في قم المقدسة: يطيب لي أن أعرب عن بالغ امتناني وتقديري على ما لاقيته والوفد المرافق من حسن الاستقبال، وأرى أنه لابد من الأخذ بالتفسير الذي كتبتموه.

وأكد رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية: أن شهادة المجاهد الكبير الفريق الحاج قاسم سليماني قد أحزنت جميع المسلمين، إلا أن دماء هذا الشهيد البطل المباركة أصبحت سبباً لوحدة المسلمين وتآزرهم، ورصت صفوف محور المقاومة في مواجهة الأعداء.

ولفت بلوش إلى أن: أمريكا لا زالت ترتكب الكثير من الجرائم ضد المسلمين، والطامة الكبرى التي تعاني منها بعض الدول الإسلامية، هي أن بعض حكامها يتسابقون ويدفعون لنيل الرضا الأمريكي، بينما تجلت مواقف الشعب الإيراني الصامدة والمناهضة لجبهة الإستعمار والإستكبار العالمي في دعم كل ما فيه خير ومصلحة الإسلام والمسلمين.

وأضاف رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية: لا شك أن تحالف المسلمين هذا وتكاتفهم يمكن أن يكون سداً منيعاً وقوياً أمام الأعداء، وعلينا أن لا نألو جهداً في سبيل تطويره وتمكينه.

وتابع : أعود لأتقدم بوافر الشكر والامتنان لكلٍ من قائد الأمة الإسلامية سماحة السيد الإمام الخامنئي والعلماء والمراجع الدينية والمسؤولين والشعب الإيراني الذين احتضنوا قضايا المسلمين وضحوا من أجلها.

كما أشار بلوش إلى العلاقات الثنائية بين البلدين الإيراني والباكستاني الصديقين، منوهاً: دائماً ما كان يتمتع الشعبين الإيراني والباكستاني بعلاقات ودية جيدة ، متمنياً  أن تؤدي هذه  العلاقات إلى مزيداً من التقارب والتواصل بين البلدين.

وأعرب رئيس الجمعية الإسلامية الباكستانية عن تقديره لدعم علماء ومراجع التقليد مثل آية الله مكارم الشيرازي للشعب الفلسطيني، قائلاً: تواجه الجمهورية الإسلامية الإيرانية من خلال تعزيز علاقاتها الودية في المنطقة، النفوذ الأمريكي، لكننا في المقابل نرى أن جبهة الاستكبار لا تريد التراجع عن مصالحها في المنطقة  قيد أنملة، وأعتقد أن السبيل الوحيد للمضي قدماً في مواجهة ذلك هو وحدة المسلمين جميعاً.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني