تاريخ النشر۱۶ كانون الثاني ۲۰۲۰ ساعة ۲۰:۴۰
رقم : 448405
مؤتمرٌ صحفيّ لوكيل المرجعيّة الدينيّة العُليا

مؤتمرٌ صحفيّ للسيّد أحمد الصافي والفريق الطبّي حول تفاصيل العمليّة الجراحيّة للمرجع الأعلى السيستانيّ(دام ظلّه الوارف)

تنا
عُقد مؤتمرٌ صحفيّ لوكيل المرجعيّة الدينيّة العُليا سماحة السيّد أحمد الصافي(دام عزّه)، والفريق الطبّي الذي تولّى إجراء العمليّة الجراحيّة للمرجع الأعلى آية الله العظمى سماحة السيّد علي الحسينيّ السيستانيّ(دام ظلّه الوارف)، وتناول المؤتمرُ تفاصيل العمليّة الجراحية التي أُجريت له هذا اليوم في مستشفى الكفيل التخصّصي التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة.
مؤتمرٌ صحفيّ للسيّد أحمد الصافي والفريق الطبّي حول تفاصيل العمليّة الجراحيّة للمرجع الأعلى السيستانيّ(دام ظلّه الوارف)
وقد بيّن السيّد الصافي في المؤتمر: "نحمد الله كثيراً على ما أنعم به علينا، فبالأمس تعرّض سماحة السيّد الى حالةٍ من الألم في رجله، ثمّ بعد ذلك أدّت الى حالةٍ من الالتواء ممّا سبّب له كسراً في أعلى عظم الفخذ الأيسر".

وأضاف: "ولله الحمد اجتمع فريقٌ من الأطبّاء على سماحته وشخّصوا الوضع الطبّي وهو كسرٌ فعلاً في أعلى الساق -أعلى عظم الفخذ الأيسر-، وعلى الفور بدأ الإخوة الأطبّاء بإجراء الفحوصات اللازمة لإجراء العمليّة".

مبيّناً: "ولله الحمد العمليّة تمّت في غضون نصف ساعة وأجراها مجموعةٌ من الأطبّاء الماهرين، وطمأننا الإخوة الأطبّاء أنّ وضع سماحة السيّد مستقرّ، وما هي إلّا أيّام قليلة وسيرجع السيّد الى مزاولة نشاطه".

مضيفاً: "إنّ الكادر الذي أجرى العمليّة كان برئاسة الدكتور عدنان الكلابي الأخصّائي في جراحة الكسور، والدكتور إحسان محمد علي فرج والدكتور أحمد نعمة الطائي والدكتور برير محمد علي الأسدي والدكتور هيثم محمود الأسدي".

مؤكّداً: "العمليّة كانت بتخديرٍ موضعيّ والحمد لله أنّ السيّد يتمتّع بكامل وضعه وحيويّته إن شاء الله تعالى".

من جانبه بيّن الدكتور إحسان الفرج: "وفّقنا الله تعالى اليوم أنا والإخوة من الفريق الجراحيّ برئاسة الدكتور عدنان والإخوة الأطبّاء، لإجراء عمليّة تثبيت كسر أعلى عظم الفخذ الأيسر لسماحة السيّد".

مبيّناً: "بالنظر لعمر السيّد الكبير فهذا ينتج عن هشاشة العظام، والكسر هذا كان في رأس العظم في منطقةٍ يكون الشفاء فيها سريعاً، وأُجريت له عمليّةُ تثبيت الكسر بواسطة شيشٍ مغلق وهي عمليّةٌ صغرى، وإن شاء الله يكون العظم بعد الكسر ثابتاً، وغداً نكون في خدمة السيّد لإيقافه على قدميه".

مؤكّداً: "العمليّة أُجريت بتخديرٍ مناطقيّ -تخدير نصفيّ بسيط-، وكان سماحته طوال مدّة العمليّة يدعو للعراق والعراقيّين، والآن هو يتماثل للشفاء بعد العمليّة، والأمور جميعاً جيّدة والحمد لله، وإن شاء الله سيكون السيّد بكامل صحّته وهي مستقرّة الآن".

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني