تاريخ النشر۸ كانون الأول ۲۰۱۹ ساعة ۱۵:۰۹
رقم : 444576
المشاركين في اللجنة ، ممر "الشمال ـ الجنوب"

ممر تجاري سيرفع تبادل إيران وعمان إلى 5 مليارات دولار

تنا
تسعى إيران، لرفع التبادل التجاري مع سلطنة عُمان، إلى خمسة مليارات دولار، وذلك وفق تأكيداتها خلال اجتماعات اللجنة الاقتصادية المشتركة بينهما، والتي عقدت السبت في طهران.
ممر تجاري سيرفع تبادل إيران وعمان إلى 5 مليارات دولار
وأكد وزير الصناعة والتجارة الإيراني "رضا رحماني"، في كلمة له، أمام المشاركين في اللجنة، أن ممر "الشمال ـ الجنوب" إلى جانب إمكانات المحافظات الحدودية، يمثلان فرصة كبيرة لزيادة حجم التبادل التجاري إلى 5 مليارات دولار.

وتعكف إيران على تنفيذ مشروع "ممر الشمال - الجنوب"، وتوليه اهتماما كبيرا يتشكل من خطوط بحرية وبرية وسكك حديدية، ومن المقرر أن يربط المحيط الهندي ومنطقة الخليج الفارسي مع بحر قزوين مرورا بإيران، ثم يتوجه إلى سان بطرسبرغ الروسية ومنها إلى شمال أوروبا، وسينقل سنويا 10 ملايين طن.

واعتبر الوزير رحماني، أن حجم التبادل التجاري بين بلاده والسلطنة، يبلغ في الوقت الحاضر مليار دولار فقط، مشيرا إلى أن "ذلك لا يليق بالبلدين"، مع التأكيد أن عُمان "تتمتع بموقع خاص في السياسة الخارجية الإيرانية" وأنها "تمثل بوابة إيران نحو شمال أفريقيا".

من جانبه، أكد وزير الصناعة والتجارة العماني، "علي بن مسعود السنيدي"، خلال الاجتماع، أهمية علاقات بلاده الاقتصادية مع إيران، مشيرا إلى أنه أحضر معه إلى طهران 30 تاجرا عمانيا، يمثلون مختلف القطاعات التجارية العمانية بغية توسيع التعاون التجاري بين البلدين.

وأشار إلى موقع إيران في تأمين الأمن الغذائي للسلطنة، قائلا إن بلاده لم تتمكن بعد من الاستفادة من "ممر الشمال ـ الجنوب"، معلنا أنها عبر إيران ستتصل بدول بحر قزوين من خلال الممر.

هذا وناقش الجانبان خلال اجتماع اللجنة المشتركة الذي يأتي على وقع التحديات الكبيرة التي تواجهها طهران في تجارتها الخارجية، أوضاع التجارة بين إيران وعُمان، والمشاكل والتحديدات الموجودة وآفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وتم التوقيع على ثلاث مذكرات تفاهم في الاجتماع، بمجالات "المعايير" و"الرياضة" و"النقل البحري".

ويعتبر مشروع "ممر الشمال - الجنوب"، إحدى أرخص الطرق الرابطة بين قارة آسيا وأوروبا، وبذلك ينافس قناة السويس، إذ إن تكاليف النقل عبره تتقلص بمقدار 2500 دولار مقابل كل 15 طنا، هذا فضلا عن أن ذلك يستغرق 14 يوما فقط، في مقابل 40 يوما عبر طريق قناة السويس.

ويمكّن هذا المشروع في حال تدشينه، إيران من التحكم في حلقة وصل حيوية بين آسيا وأوروبا، أما روسيا فسيمنحها إيرادات اقتصادية هائلة، وسيتيح لها مدخلا استراتيجيا إلى مياه المحيط الهندي.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcjaxexmuqexiz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني