تاريخ النشر۵ تشرين الأول ۲۰۱۹ ساعة ۲۰:۰۹
رقم : 439210
حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير - البحرين

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تشيد بالحكومة العراقية والأجهزة الأمنية بإفشال المخطط التآمري البعثي الصدامي السعودي الصهيوأمريكي

تنا
اصدرت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير البحرين بياناً تشيد بالحكومة العراقية والأجهزة الأمنية بإفشال المخطط التآمري البعثي الصدامي السعودي الصهيوأمريكي
حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تشيد بالحكومة العراقية والأجهزة الأمنية بإفشال المخطط التآمري البعثي الصدامي السعودي الصهيوأمريكي
و مما جاء في بيان حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير - البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
قال سبحانه وتعالى في سورة المائدة (كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ ۚ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا ۚ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ)صدق الله العلي العظيم.

تدين حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير وبأشد العبارات المؤامرة الأمريكية البريطانية السعودية الصهيونية التي كانت تهدف الى إسقاط النظام السياسي الجديد في العراق ، عبر إسقاط حكومة دولة رئيس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي ، والتي نفذها فلول البعث الصدامي من أيتام صدام وعملاء الحلف الصهيوأمريكي ، وتطالب الشعب العراقي بكل فصائله وشرايحه بتوخي الحذر من الوقوع في شرك المتآمرين على وحدة العراق وسيادته،والذين يسعون لعودة العراق الى الحلف الصهيوأمريكي العدو اللدود لمحور المقاومة.

كما ونؤكد في حركة أنصار ثورة شباب ١٤ فبراير البحرانية على أحقية الشعب العراقي كحق غيره من شعوب العالم بالتظاهر من أجل نيل حقوقه ومحاربة الفساد والرشوة والمحسوبية ، والقضاء على الفاسدين والمفسدين ، إلا أننا نحذر من الوقوع في الفخ الصهيوأمريكي السعودي البريطاني الذي يريد إرجاع العراق الى الحضيرة الصهيوأمريكية ، بعد أن تعافى بالقضاء على زمرة داعش التكفيرية الوهابية وأيتام صدام البعثيين ودحر عملاء الإستكبار العالمي وإياديه الإقليمية.

كما وتؤكد الحركة بأن العراق وبشعبه الواعي وبقواه السياسية الحرة والشريفة وجيشه وقواته المسلحة وحشده الشعبي المقدس ، سيكون دائما مع الشعب ونظامه السياسي الجديد ، ولن يكن تبعا لأمريكا وحلفائها ، وسيستعيد العراق عافيته بفك الإرتباط بالسياسة الأمريكية والغربية، وسيبني العراقيون بلدهم ويعمرونه بسواعدهم بعد خرابه من قبل أمريكا وحلفائها المتصهينين في المنطقة ، وما توالت عليه من مؤامرات آخرها مؤامرة زمرة داعش الإرهابية التي أرادت إسقاط النظام السياسي الجديد وتجزأة العراق الى دويلات وكيانات متناحرة.

وأخيراً فإننا نهيب بالشعب العراقي بالتوحد حول نظامه السياسي والإلتفاف حول المرجعية وتوخي الحيطة والحذر وعدم الوقوع في شرك البعثيين والمنظمات العميلة لأمريكا والدول الغربية ، وأن يطالب بحقوقه السياسية والإقتصادية والإجتماعية والخدمية من خلال الأدوات الديمقراطية وبالطرق السلمية، وأن لا ينجر الى العنف والى ما تقوم به الزمر البعثية الصدامية والأطراف العميلة المأجورة والتي تقبض الملاييين من النظام السعودي المجرم، والحذر من أولئك الذين يقومون ببث الفتن الطائفية والعنصرية ، بشن حرب شرسة على المرجعيات الدينية والعلماء الربانيين وإستهداف زيارة الأربعين وزوار أبي عبد الله الحسين عليه السلام.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير
المنامة – البحرين الكبرى المحتلة
5 أكتوبر 2019م

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني