تاريخ النشر۲۲ آب ۲۰۱۹ ساعة ۲۳:۰۹
رقم : 434913
تزامناً مع احياء الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى المبارك

استعدادات للنفير العام الجمعة تحت عنوان (لبيك يا أقصى)

تنا
تستعد الجماهير الفلسطينية الجمعة للنفير العام على كافة مخيمات العودة وكسر الحصار المقامة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة، لإيصال العديد من الرسائل المهمة إلى الاحتلال الإسرائيلي تزامناً مع احياء الذكرى الـ50 لإحراق المسجد الأقصى المبارك.
استعدادات للنفير العام الجمعة تحت عنوان (لبيك يا أقصى)
دعواتٌ واستنفارٌ كبيرٌ بين عناصر الفصائل والتنظيمات الفلسطينية في قطاع غزة للمشاركة الحاشدة غداً الجمعة تأكيداً على تمسك وحماية أبناء شعبنا للمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض منذ 50 عاماً إلى هجمة إسرائيلية حاقدة بدءً من اشعال الحريق إلى التهويد وحفر الانفاق والتقسيم الزماني والمكاني والاعتقالات وغيرها الكثير من الممارسات والمضايقات الإسرائيلية بحق المقدسيين.

الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار دعت جماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة الجمعة ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار تحت عنوان "لبليك يا أقصى" تأكيداً على تمسك الجماهير بالمسجد الأقصى وعدم التفريط به.

خميس الهيثم أحد أعضاء الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار في مدينة غزة قال: "الجمعة استنفار كبير لجماهير شعبنا للمشاركة الحاشدة والفاعلة في مسيرة العودة لإيصال رسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي مفادها ان القدس ليست وحدها وأن جماهير قطاع غزة مستعدة للتضحية من أجل القدس والأقصى".

وأكد الهيثم في تصريح لـ"فلسطين اليوم الإخبارية" أن الاحتلال الإسرائيلي سيتفاجأ كثيراً من الجماهير الحاشدة التي ستشارك الجمعة من أجل المسجد الأقصى وسيكون من ضمن المشاركين الأطفال والنساء.

وأشار إلى أن الجماهير سترفع الجمعة شعارات تعبر فيها عن حبها وتضامنها ومساندتها للمسجد الأقصى المبارك، إضافة إلى رفعها صور الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة المضربين عن الطعام، وستكون الأولوية غداً من حيث الكلمات لممثلين عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ستبدأ فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار  الجمعة بعد صلاة العصر حتى صلاة المغرب، وستشهد ساعات بعد الظهر تشغيل الأناشيد والأهازيج الوطنية.

وحذر الهيثم الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب حماقة باستهداف المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة  الجمعة، مؤكداً أن المقاومة ستكون حامية لتلك الجماهير التي احتضنتها على مدار الصراع مع العدو الصهيوني.

واستذكر الهيثم رسالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة عندما قال: "اليوم أصبحنا لا نخاف العدو طالما لدينا مقاومة تصنع النصر بالإخلاص والمثابرة والايمان بالله عز وجل".

وأشار إلى أن مسيرات العودة ستتوصل لأن شعبنا الفلسطيني يستحق الحياة وأن مقدساتنا وقضيتنا العادلة تستحق التضحية والمثابرة حتى تحقيق الحرية.

ولفت إلى أنه رغم الفقر والقهر والاضطهاد الذي يعاني منه أبناء شعبنا جراء استمرار الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة منذ أكثر من 13 عاماً إلا أن شعبنا متمسك بحقوقه ومقدساته.

وفي ذات السياق دعا نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، النشطاء كافة للتغريد تحت هشتاغ #لبيك_ يا_أقصى إحياءً لذكرى حرق المسجد الأقصى، ودعما لصمود المقدسيين في مواجهة مخططات التهويد، وتخليداً لانتصار وثبات شعبنا المجاهد.

وينطلق التغريد الساعة الـ7 مساءً اليوم الخميس ضمن عملية التحشيد واستنفار الجماهير الفلسطينية للمشاركة في مسيرة العودة  الجمعة إضافة إلى مساندة الجماهير العربية بالكلمة الداعمة لقضيتنا الوطنية.

من جهته دعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إلى أوسع مشاركة في جمعة "لبيك يا أقصى"، الجمعة، في مخيمات العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، وذلك للتأكيد على حقنا في القدس، تزامنا مع الذكرى الخمسين لجريمة إحراق المسجد الأقصى.جاء ذلك في بيان للحركة، أكدت فيه على ضرورة استمرار كل أشكال النصرة للقدس المحتلة وأهلها المرابطين.

أما حركة حماس فقد أعلنت النفير العام يوم الجمعة ، في الوقت الذي تتعرض فيه مدينة القدس لأشرس حملة صهيونية تستهدف تهويدها وطمس هويتها، وفي الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى المبارك، والتي تأتي مع تصاعد عمليات اقتحامه وتدنيسه.

وقالت الحركة في بيان صحفي إنها تعلن النفير العام في جمعة لبيك يا أقصى في جميع صفوفها وأجهزتها وأبنائها وأنصارها ومؤسساتها وأطرها القيادية للذود عن القدس والمسجد الأقصى المبارك، والوقوف في وجه كل المخططات الصهيوأمريكية، ومساندةً للمرابطين والمرابطات وأهلنا في القدس".

كما دعت الحركة أبناء شعبنا الفلسطيني كافة، للنفير في غزة والضفة والقدس والداخل الفلسطيني المحتل، وأماكن تواجده كافة؛ للتعبير عن غضبهم والمشاركة الواسعة في مسيرات العودة، والفعاليات الجماهيرية والشعبية، وذلك يوم الجمعة تلبية لنداء الدين والوطن والواجب، ليعلم القاصي والداني أن للأقصى شعبا يفديه، وأمة تحميه.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني