تاريخ النشر۱۹ تموز ۲۰۱۹ ساعة ۱۷:۵۹
رقم : 430234

عبد اللهيان يزور تجمع العلماء المسلمين ‎

تنا بيروت
في ثاني أيام زيارته بيروت حط مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي الايراني حسين أمير عبد اللهيان ضيفاً على تجمع العلماء المسلمين الذي نظم في مقره في حارة حريك لقاءاً علمائياً حاشداً.
عبد اللهيان يزور تجمع العلماء المسلمين ‎
بداية رحب رئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين الشيخ أحمد الزين بالوفد وأكّد نحن في تجمع العلماء المسلمين ملتزمين بالقيادة الإسلامية المتمثلة بالسيد القائد الإمام السيد علي الخامنائي حفظه الله، متجاوزين العصبيات المذهبية والحزبية إيماناً منا بضرورة الانتماء لهذه القيادة.

بدوره ألقى رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله كلمة أشاد فيها بموقع الجمهورية الاسلامية الريادي، مؤكدا ان ايران تحتل اليوم مركز الصدارة والريادة لمحور المقاومة وهي تواجه بثبات وايمان الطاغوت والاستكبار العالمي اي اميركا وربيبها الكيان الصهيوني وهي تدفع في سبيل ذلك الاثمان الغالية.

و أضاف، نحن نعلم أن مشكلة الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني معكم لا تتعلق بالاتفاق النووي ولا بخوفهم من إنتاج القنبلة النووية وهم يعلمون علم اليقين أن فتوى سماحة ولي أمر المسلمين الإمام القائد آية الله العظمى السيد علي الخامنائي (مد ظله) بحرمة إنتاج هذه القنبلة، بل المشكلة الأساسية هو في دعمكم للحركات المقاومة في العالم الإسلامي وبالأخص المقاومة في فلسطين.

ونحن نعلم أنكم لو وافقتم على بحث هذا الأمر على طاولة مفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية وتنازلتم في مكان ونسقتم في آخر وتقاسمتم النفوذ في ثالث، لن يكون هناك عقوبات وسيرفعوها عنكم، وهنا هم لا يريدون منكم انصياعاً كاملاً بل اتفاقاً على فك الاشتباك وتبادل المصالح.

وفي الختام ألقى المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى في الجمهورية الإسلامية الإيرانية للشؤون الدولية الدكتور حسين أمير عبد اللهيان كلمة أكّد فيها أن الولايات المتحدة الأمريكية عاجزة عن فرض حرب على إيران، فالجمهورية والحمد لله قادرة أن تدافع وبكل قوة عن سيادتها وعزتها وكرامتها وعن كل أخوتها في  محور المقاومة والممانعة على صعيد هذه المنطقة.

وفيما يتعلق بطائرة التجسس المسيرة الأميركية التي أسقطتها الدفاعات الجوية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية،  قال المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى إذا أردتم أن تعرفوا السبب الذي منع الولايات المتحدة الأمريكية من الانتقام لهذه الضربة ومن مهاجمة الجمهورية الإسلامية الإيرانية عسكرياً فإمكانكم أن تعودوا إلى ما تفضل بشرحه سماحة أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله خلال مقابلته الأخيرة.

أما بالنسبة لناقلة النفط، قال الدكتور عبد اللهيان "بعث إلينا البريطانيون أنه إذا ثبت بأن هذه السفينة وجهتها إلى غير سوريا فإننا سنطلق سراحها مباشرة،" مضيفاً الجمهورية الإسلامية الإيرانية ردت على هذه الرسالة البريطانية برسالة حازمة وواثقة أنه لا بريطانيا ولا سواها لهم الحق أن يسألوا عن وجهة سفنها وناقلاتها النفطية، ولكن بالمقابل نحن نعد البريطانيين برد حاسم وحازم خلال فترة غير طويلة.

وفي الختام جدد الدكتور عبد اللهيان دعم الجمهورية الاسلامية للبنان على مختلف الصعد، مؤكدا " ايران لن تألو جهدا في مجال دعم لبنان الشقيق حكومة وشعبا وجيشا ومقاومة ".
و كان الدكتور عبداللهيان قد استهل برنامج لقاءاته باستقباله صباحاً وفداً من لجنة دعم المقاومة في فلسطين في مقر السفارة الإيرانية في بئر حسن.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني