تاريخ النشر۱۹ حزيران ۲۰۱۹ ساعة ۱۴:۴۲
رقم : 425796

الشيخ حبلي: إنتصار ثورة الإمام الخميني شكلت المعبر لإنتصار فلسطين وقضيتها

تنا-بيروت
أشار الشيخ صهيب حبلي الى الإرث السياسي العظيم الذي أسس له قائد الثورة في إيران آية الله العظمى الإمام السيد روح الله الموسوي الخميني، والذي شكّل مصدرًا لإستلهام روح الثورة ونهجها الذي يستمر قائمًا حتى يومنا هذا.
الشيخ حبلي: إنتصار ثورة الإمام الخميني شكلت المعبر لإنتصار فلسطين وقضيتها
كلام الشيخ حبلي جاء في الندوة الحوارية التي نظمها حزب الله ومركز الإمام الخميني الثقافي في بيروت  تحت عنوان "الوصية السياسية للإمام الخميني"، والتي شارك فيها مدير جمعية مراكز الإمام الخميني الثقافية الشيخ نزار سعيد.

ولفت الشيخ حبلي في معرض حديثه الى أن "الإمام الخميني لم ينسب إنتصار الثورة الإسلامية في إيران لنفسه، بل قال "انتصرت الثورة بالتأييدات الالهية"، ثم وضع اُسس لحماية وصيانة الثورة وتحدث عن الاخطار التي تهدد الامة والثورة ببصيرته، فأعلن أن الفرقة سبب خسران الثورة أما الوحدة الاسلامية سبب استمرارها وبقائها، ومن هنا كانت دعوته الى أسبوع الوحدة الإسلامية".

وأضاف: "كما شكل النموذج للقائد الإسلامي الحقيقي بعيدًا عن مظاهر الجاه والبذخ فكان الزهد والتواضع هو الأساس، ولعل البيت المتواضع الذي كان يقطنه الإمام الخميني خير دليل على ذلك".

وأكد الشيخ حبلي أن "إنتصار ثورة الإمام الخميني في إيران شكلت المعبر الأساسي لإنتصار فلسطين وقضيتها، فكان إقفال سفارة العدو الصهيوني أول خطوة قامت بها الثورة بعد إنتصارها".
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني