تاريخ النشر۱۷ حزيران ۲۰۱۹ ساعة ۲۲:۱۲
رقم : 425430
إيران فككت واحدة من أكثر الشبكات السايبرية تعقيدا للسي آي أي

شمخاني: ايران مسؤولة عن أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز

تنا
قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، اليوم الاثنين، ان ايران مسؤولة عن الحفاظ على أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز، ويجب على أمريكا بوصفها المسبب الرئيسي للأزمة والفوضى في المنطقة انهاء تواجدها العسكري فيها.
شمخاني: ايران مسؤولة عن أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز
 أعلن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي علي شمخاني عن تفكيك واحدة من أكثر الشبكات السايبرية تعقيدا للسي آي أي بواسطة الأجهزة الإستخباراتية الإيرانية؛ مضيفا انه عبر تفكيك هذه الشبكة، تم القضاء تماما على جزء هام من الطاقات العملياتية للسي آي أي في الدول المستهدفة من قبل أميركا.

وعلى أعتاب زيارته الى روسيا بهدف حضور المؤتمر الدولي العاشر لكبار الممثلين الأمنيين لدول العالم، أدلى شمخاني بهذه التصريحات، فيما يخص توجه إيران حيال التصريحات الأخيرة لجون بولتون وإعترافه بتنفيذ عمليات سايبرية من قبل أميركا ضد الدول الأخرى لا سيما روسيا.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن الهجمات السايبرية الأميركية على البلدان الأخرى هي في الحقيقة بعد آخر من الهجمات العسكرية التي تنفذها أميركا بشكل غير قانوني وخلافا للمعايير القانونية والسياسات الأمنية؛ مؤكدا ضرورة الرد عليها من قبل الأوساط الدولية.

وكشف أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، عن  اعتقال عملاء لوكالة المخابرات المركزية الاميركية (CIA) في عدة بلدان بعدما أطلعت ايران حلفائها على معلومات استخباراتية، مما أدى الى تفكيك شبكة تجسس إلكترونية للسي آي أي كانت تعتبر من أكثر الشبكات السايبيرية تعقيدا، واعتقال عدد من عملاءها ومعاقبتهم في العديد من البلدان.

وتابع شمخاني قائلاً "الأميركيون اعتبروا تنفيذ هذه العمليات هزيمة استخباراتية نكراء"؛ مضيفا "أن وثائق هذا المشروع موجودة بالكامل".

كما أوضح شمخاني أنه سيتم قريبا وضع هذه الوثائق في متناول وسائل الإعلام العامة.وفي جانب آخر، أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي، على الدور المصيري لايران في الحفاظ على أمن الخليج الفارسي ومضيق هرمز؛ مضيفا انها اتخذت العديد من المبادرات للتعاون مع دول الجوار في سبيل الحد من التوتر وأكد، ان أميركا عملت على الدوام  وبمختلف الذرائع الموهومة والإجراءات المشكوكة لعرقلة مسار الحوار والتعاون الإقليمي وأدت الى خرق العلاقات بين دول المنطقة.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني