تاريخ النشر۱۳ أيار ۲۰۱۹ ساعة ۱۲:۲۱
رقم : 419841

القرآن بطريقة «برايل» و 65 لغة في المسجد الحرام

تنا-بيروت
خصصت إدارة شؤون المصاحف والكتب بالمسجد الحرام أكثر من 150 مصحفاً للمكفوفين بلغة "برايل"، وترجمة معاني كلماته إلى 65 لغة.
القرآن بطريقة «برايل» و 65 لغة في المسجد الحرام
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، وأوضح مدير إدارة شؤون المصاحف والكتب بالمسجد الحرام "الشيخ خالد بن محمد الحارثي" أن الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية ممثلة في إدارة شؤون المصاحف والكتب تحرص على توفير ما يحتاجه المسجد الحرام من مصاحف، ووضعها في متناول رواد بيت الله الحرام في خِزانات مخصصة بأنحاء المسجد الحرام.
 
وبين أن عدد العاملين بإدارة شؤون المصاحف والكتب أكثر من 69  موظفاً، من خلال تقديم برامج خاصة بالمصاحف والقرآن الكريم وبرامج خاصة بالكتب العلمية، والمطويات، والكتيبات، والوسائل الدعوية المختلفة، وتجديد مصاحف "برايل" والتراجم التفسير الميسر ذو الحجم الصغير، إضافة الى زيادة دواليب المصاحف الألومنيوم في سطح المسجد الحرام بعدد 200 دولاب.


وأكد الحارثي أن الإدارة تحرص على تقديم ما يفيد الزائر والمعتمر من خلال توزيع الكتيبات والمطويات ومصاحف الإهداء وتقديم حلقات مكثفة لتعليم القرآن الكريم لإقراء رواد المسجد الحرام من خلال توزيع كتيبات فضائل العبادات والآداب بساحات المسجد الحرام إلى خمسة آلاف نسخة يومياً، بلغات متعددة منها (الأوردية، الإندونيسية، التركية، الفرنسية، الإنجليزية).
 
واختتم "الحارثي" بنصائح توجيهية وهي عدم وضع الأغراض الشخصية بالخِزانات الخاصة بالمصاحف وخاصة في القبو خلال العشر الأواخر، وإعادة المصحف الشريف لمكانه المخصص داخل الخِزانات الخاصة به بعد التلاوة، وألا يتم تغيير مواقع خِزانات المصاحف النحاسية وعدم الخروج بأي نسخة من المصاحف خارج المسجد الحرام.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني