تاريخ النشر۴ أيار ۲۰۱۹ ساعة ۱۰:۵۲
رقم : 418387
الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية

فصائل المقاومة تدعو "للاستعداد للرد على جرائم العدو في غزة"

تنا
الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية تدعو "لرفع الجهوزية العسكرية والاستعداد للرد على جرائم العدو في غزة"، واستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 52 مواطناً بجروح مختلفة جراء اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.
فصائل المقاومة تدعو "للاستعداد للرد على جرائم العدو في غزة"
استشهد أربعة فلسطينيين بينهم إثنان من القسّام جراء قصف الاحتلال وسط قطاع غزة، فيما ارتقى الآخران في استهداف المشاركين في مسيرات العودة.

قوات الاحتلال كانت قد قصفت وسط القطاع مرات عديدة، وذلك بعد إعلان جيشه إصابة جندي وجندية بجروح  بنيران قال إنها أطلقت من قرب السياج في قطاع غزة.

وكان قد أصيب أكثر من خمسين فلسطينياً بجروح بعضها خطر جراء اعتداءات الاحتلال بالرصاص الحي والمطاطي على المشاركين في مسيرات العودة، في الجمعة الـ57 لمسيرات العودة شرقي غزة، تحت عنوان "الجولان عربية سورية".

هذا ودعت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية "لرفع الجهوزية العسكرية والاستعداد للرد على جرائم العدو في غزة".

وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية أنها اتخذت قرارها بالرد الفوري على أي جريمة أو عدوان.
وأفاد مراسل الميادين في غزة باستشهاد فلسطينيين وإصابة 2 بجروح جراء اعتداء الاحتلال على وسط القطاع.
وتمّ التعرف على هوية الشهيدين وهما عبد الله إبراهيم محمود أبو ملوح، 33 عاماً، من النصيرات، وعلاء علي البوبلي من المغازي اللذين نعتهما كتائب القسام.

واستهدفت قوات الاحتلال بقذائف مدفعية موقعاً للمقاومة شرق البريج. كذلك قصفت شرق المنطقة الوسطى مستهدفة موقعاً شرق المغازي بصاروخين.
وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد 4 مواطنين وإصابة 52 بجروح مختلفة جراء اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين.

واستشهد المواطن رائد خليل أبو طير متأثراً بجراحه التي أصيب بها برصاص الاحتلال شرق خان يونس.
وبين الإصابات 10 أطفال و2 إناث إضافة لـ 3 مسعفين وصحفية.

كما أصيب المسعف خضر ميط بالاختناق الشديد وهو يعمل في الخدمات الطبية وذلك جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي للطواقم الطبية شرق البريج.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن جندياً إسرائيلياً أصيب بجروح خطيرة جراء اطلاق النار عليه جنوب قطاع غزة.

وقال الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم إن "إرتكاب الإحتلال الإسرائيلي جريمة جديدة بحق المتظاهرين السلميين في جمعة "الجولان عربية سورية" اليوم وإستهداف عدد منهم بالرصاص الحي في الرأس والصدر، تجرؤ على الدم الفلسطيني وجريمة إضافية تضاف إلى سجله الأسود بحق شعبنا الفلسطيني، وأهلنا في غزة المحاصرين".

وأضاف "شعبنا الفلسطيني وأهلنا في غزة ومن خلفهم المقاومة الباسلة مصممون على خوض معركة استرداد حقوقه وكسر حصار غزة وحماية مصالح شعبنا".  

ورأى عضو المكتب السياسي لحركة حماس سهيل الهندي أن مسيرات العودة "حققت بعض أهدافها ولا زالت ماضية حتى تحقيق اهدافها الكبيرة"، وأضاف "نحن على بعد أيام قلائل من ذكرى يوم النكبة حيث ستزحف الجماهير بمئات الآلاف إلى الحدود الشرقية لقطاع غزة".

وحمّلت حركة الجهاد الإسلامي "الاحتلال المجرم كامل المسؤولية عن هذا العدوان والتصعيد الخطير في غزة".
ودعت هيئة مسيرات العودة الجماهير للمشاركة في الجمعة المقبلة بعنوان "موحدون في مواجهة صفقة القرن".

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني