تاريخ النشر۲۲ نيسان ۲۰۱۹ ساعة ۱۸:۵۹
رقم : 416236

العلامة النابلسي: الجريمة جريمة سواء كان مرتكبها مسلماً أم مسيحياً

تنا-بيروت
هنأ سماحة العلامة الشيخ عفيف النابلسي اللبنانيين عموماً والمسلمين خصوصاً بعيد الفصح المجيد، معتبراً أن هذه المرحلة قد تكون من أشد المراحل دقة وخطورة على مستوى المنطقة.
العلامة النابلسي: الجريمة جريمة سواء كان مرتكبها مسلماً أم مسيحياً
ودان العلامة النابلسي خلال استقباله وفداً إعلامياً التفجيرات التي وقعت في سيريلانكا معتبراً أن الجريمة جريمة سواء كان مرتكبها مسلماً أم مسيحياً أم لأي دين وجهة انتمى.

 أضاف الشيخ النابلسي: نحن نعيش في عصر التعصب الأعمى، وعصر الاستكبار العالمي، وعصر الضلال المبين ، وللأسف تُزج الأديان السماوية التي تنادي بالمحبة والرحمة والتعاون بين الأمم والشعوب في هذا الأتون الخطير، موضحاً  ونحن نعلم أن هناك في العالم مَنْ يريد أن يُظهر الإسلام بصورة بشعة ، وفي المقابل هناك من يسعى لجعل المسيحية في مواجهة الإسلام .

ولفت الشيخ النابلسي الى أن  هذا  أمر خطير فالأديان السماوية لا تتصارع ومَنْ يتصارع هم البشر الذين تحركهم غوائل الحقد والانتقام بسبب فقدان البصيرة واستسهال القتل والمصالح المادية غير المشروعة.

ختم سماحته: في ظل قيامة المسيح وقيام المهدي المنتظر سنواجه مسلمين ومسيحين متحدين، الظلم والإرهاب.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني