تاريخ النشر۱۵ نيسان ۲۰۱۹ ساعة ۲۱:۵۴
رقم : 414994
رئيس الوفد الوطني اليمني المفاوض

عبدالسلام يتساءل: ماذا تبقى للمبعوث الاممي الى اليمن من حيادية؟

تنا
قال رئيس الوفد الوطني اليمني المفاوض محمد عبد السلام اليوم الإثنين إنه لا غرابة أن يصدر من بريطانيا أو أمريكا موقف يطيل أمد العدوان طمعًا في إنهاك اليمن وخدمة لمشاريعهما في المنطقة.
عبدالسلام يتساءل: ماذا تبقى للمبعوث الاممي الى اليمن من حيادية؟
وتساءل محمد عبدالسلام في تغريدة له اليوم عن ماذا تبقى للمبعوث الأممي كوسيط من حيادية طالما وهو يظهر منفذًا لأجندة بلاده عبر منصة الأمم المتحدة؟.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن قد هنأ في رسالة الفار هادي وأعضاء البرلمان الذين خانوا البلاد بعقد جلسة برلمانية في مدينة سيئون شرق البلاد وهو ما يكشف الأجندة البريطانية الحقيقية التي يعمل عليها غريفيث.

جدير ذكره أن السفير البريطاني مايكل أرون في اليمن عبر عن سعادته لانعقاد مجلس النواب المزيف في سيئون، معربا عن أمله في أن يرى مخرجاته قريبا، في إشارة لتلك المخرجات التي طلب من النواب المرتزقة تنفيذها خلال الفترة القادمة.

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني