تاريخ النشر۲۱ شباط ۲۰۱۹ ساعة ۱۳:۵۷
رقم : 403790

نتنياهو يلجأ لليمين المتطرف

تنا-بيروت
أعرب رئيس وزراء إسرائيل عن قلقه من شعبية منافسيه في الانتخابات بقيادة، بيني غانتس، بعد أن كشفت استطلاعات، أن ممثلي الوسط واليسار سيحصدون 61 مقعدا مقابل 59 لمعسكره اليميني.
نتنياهو يلجأ  لليمين المتطرف
ودفع هذا القلق بنيامين نتنياهو لعقد تحالفات جديدة لتقوية معسكر اليمين، الأمر الذي قالت مصادر في الليكود، إنه كان وراء تأجيل رئيس الحكومة الإسرائيلية زيارته المقررة إلى موسكو.

وقال مصدر دبلوماسي إسرائيلي: "بموافقة الطرفين تم تأجيل اللقاء الذي كان من المخطط عقده بين نتنياهو والرئيس فلاديمير بوتين لعدة أيام".

وشكل نتنياهو  الأربعاء تحالفا انتخابيا مع حزب يميني متطرف من شأنه أن يمنح أتباع الحاخام الراحل اليميني المتطرف مائير كاهانا دورا أكبر في السياسات الإسرائيلية.

ويهدف الاتفاق، الذي أعلنه حزب "الليكود" بزعامة نتنياهو وحزب "البيت اليهودي" القومي المتطرف، إلى تقوية ائتلاف يميني ربما يتم تشكيله بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في التاسع من أبريل المقبل. وتوقعت استطلاعات رأي أن يتأهل حزب الليكود لتشكيل ائتلاف حاكم من الأحزاب اليمينية والدينية مماثل للذي يرأسه نتنياهو حاليا.

ووافق نتنياهو على منح مقعدين وزاريين لحزب "البيت اليهودي" إذا وافق على الاندماج مع حزب "القوة اليهودية" الذي يصور قادته أنفسهم بأنهم أحفاد كاهانا.

وقال رئيس حزب البيت اليهودي في بيان إنه وافق على الاتفاق بعد محادثات مع نتنياهو. وأعلن مسؤولون في الحزب أن لجنته المركزية اجتمعت بعد ذلك وصدقت على الاتفاق.

كما وافق حزب القوة اليهودية على الاندماج قائلا إن من شأن ذلك "منع تشكيل حكومة يسارية".

لكن الاستطلاعات أظهرت أيضا احتمال حدوث غير ذلك نتيجة تحالف اثنين من أبرز خصوم نتنياهو السياسيين، وهما، بيني غانتس، رئيس الأركان السابق بالجيش الإسرائيلي، ورئيس حزب "هناك مستقبل"، يائير لابيد، وزير المالية السابق اللذان ينتميان لتيار الوسط.

وزاد هذا الأمر من فرص حزب "مناعة إسرائيل" للتفوق في الانتخابات على حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو.
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني