تاريخ النشر۱۷ شباط ۲۰۱۹ ساعة ۱۱:۰۰
رقم : 402781

السفير الإيراني في لبنان: سياستنا قائمة على دعم المقاومة

تنا-بيروت
أكد السفير الايراني في لبنان محمد جلال فيروزنيا أن "سياسة بلاده قائمة على دعم المقاومة والوحدة الوطنية في لبنان وعلى التواصل البناء مع كل الاطراف السياسية والعائلات الروحية الموجودة في ربوعه وعلى التعاون الرسمي مع الحكومة اللبنانية".
السفير الإيراني في لبنان: سياستنا قائمة على دعم المقاومة
كلام السفير الايراني جاء خلال احتفال جماهيري أقامته "حركة أمل" بالذكرى الأربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران في ثانوية الشهيد بلال فحص في تول.  

وأمل فيروزنيا أن يتعزز التعاون في الفترة القادمة  خاصة اننا أعلنا خلال زيارة وزير الخارجية  الايرانية محمد جواد  ظريف عن استعدادنا لتطوير التعاون الثنائي مع لبنان في شتى المجالات الاقتصادية والتجارية والعمرانية والانمائية والعلمية والدفاعية .

وقال السفير الايراني إن الشرارة  الاولى  للثورة الاسلامية في ايران قد أطلقها سماحة الامام  الخميني" قدس سره " في اوائل الستينات  من القرن المنصرم، اي الفترة الزمنية عينها التي كان فيها السيد موسى الصدر قد اتى فيها الى لبنان قادما من قم المقدسة كي يبدأ نهضته الشاملة التي أحيت  الامل في نفوس  المحرومين والمظلومين في لبنان.

وشدد فيروزنيا على أن تجربة الامام الصدر ونشاطاته رائدة وحازت منذ اللحظة الاولى على اعجاب الشعبيناللبناني والايراني وكانت مبعث فخرهما واعتزازهما .

وتابع: "اليوم  نرى أن لبنان الشقيق يعيش حالة من الأمن والامان وسط عواصف هوجاء تضرب المنطقة من خلال وحدته وتماسكه وتلاحمه وارادته الحرة، ومن خلال المعادلة الذهبية المتمثلة في الجيش والشعب والمقاومة".

من جهته، قال عضو هيئة الرئاسة في الحركة خليل حمدان "إننا نحتفل بانتصار الثورة الاسلامية الايرانية لاننا معنيون بها تمامًا، ومعنيون بما قدمت حركة أمل من الشهداء الابرار"، وأضاف إن "الجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل بارقة أمل  ليس فقط للشيعة ولا لحركة أمل في لبنان  انما لكل الذين يبحثون عن الحرية وعن التحرر في هذا العالم".

ولفت حمدان الى أن "كل من عجز عن التحرير ليس عليه ان يتحمل مسؤولية عمل التحرير، مضيفًا "نحن لا نتعاطى مع الجمهورية الاسلامية الايرانية لا من باب شيعي ولا من باب مصلحي  انما هي القناعة التي رسخها  الشهداء الابرار  وحركة أمل معنية بالاستمرار في نهج حفظها المقدسات  والقضايا المقدسة".

وتابع حمدان "علينا ان نذكر الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي عمل للثورة الاسلامية في ايران  منذ قدومه الى هذا البلد  ونذكر الشهيد القائد مصطفى شمران  الذي ايضا اعطى للبنان وللجمهورية الاسلامية الايرانية  الكثير".

وهنأ حمدان ايران بانتصار الثورة الاسلامية الايرانية باسم حركة أمل وقيادتها ورئيسها نبيه بري.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني