تاريخ النشر۱۴ شباط ۲۰۱۹ ساعة ۱۱:۳۷
رقم : 402225

الشيخ دعموش: على الحكومة الجديدة التجاوب مع المبادرات المقدّمة من إيران

تنا-بيروت
شدّد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش على أن "الولايات المتحدة الامريكية ومنذ انتصار الثورة الاسلامية (في ايران) وإلى اليوم فعلت كل شيء في مواجهة ايران، حصار وعقوبات وتهديدات وحروب وضغوط من كل نوع، من اجل اخضاع ايران واستسلامها وتركيعها ولكنها فشلت وبقيت ايران، وها هي اليوم أقوى من أي وقت مضى وتتقدم على كافة الصعد وفي مختلف المجالات".
الشيخ دعموش: على الحكومة الجديدة التجاوب مع المبادرات المقدّمة من إيران
وخلال مهرجان أقامته ممثلية جمعية الهلال الاحمر الايراني في لبنان ومستشفى الشهيد الشيخ راغب حرب في قاعة مركز جابر النبطية، لمناسبة الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية في ايران برعاية السفير الايراني في بيروت محمد جلال فيروزنيا، أشار الشيخ دعموش الى ان اميركا حشدت في العام ١٩٩٦ العالم في شرم الشيخ بوجه المقاومة وايران وكان معها الاوروبيون والروس وكثير من الدول العربية وفشلت ولم تستطع ان تحقق شيئاً، وبعد ايام ستجمع بعضاً من ادواتها في مؤتمر وارسو في بولندا ولكن سينتهي هذا المؤتمر بالفشل ايضاً كما انتهت كل محاولات أميركا السابقة بالفشل .

واعتبر انه رغماً عن انف بولتون وترامب فقد مرّ على الثورة الإسلامية في ايران 40 سنة من النجاح الايراني والانتصارات والانجازات والتقدم على كل صعيد بينما مرت 40 سنة من الفشل والعجز الامريكي في اخضاع ايران، والمسيرات المليونية في ايران التي شاهدناها وشاهدها العالم بالامس هي اكبر دليل على فشل الادارة الامريكية وترامب وبولتون ورهانتهم وفي المقابل هي اكبر دليل على انتصار ايران وقيادتها الحكيمة وفي مقدمها اية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي دام ظله.

ولفت الشيخ دعموش الى ان النموذج الاسلامي الحضاري المتقدم الذي تصنعه ايران اليوم يقدم نفسه وتجربته المشرقة لكل العالم، ولبنان جزء من هذا العالم، ولا بد ان يستفيد من هذه التجربة ومن المبادرات والامكانات التي تعرضها ايران على لبنان.

ورأى أن عرض وزير الخارجية الايراني على المسؤولين اللبنانيين استعداد الجمهورية الاسلامية للتعاون مع لبنان في مختلف المجالات التي يحتاجها أمر لا بد للبنان ان يتلقفه، وعلى الحكومة الجديدة ألا تضيع ما اضاعته الحكومات السابقة من فرص ومبادرات قدمتها ايران للبنان لا سيما في موضوع الكهرباء والسدود المائية وغيرها.

وتابع القول "لبنان بحاجة لمساعدة الاخرين لتجاوز ازماته، وكل من يقدم المساعدة غير المشروطة للبنان على الحكومة ان تتفاعل معه، والجمهورية الاسلامية ابدت استعدادها لتقديم المساعدة غير المشروطة للبنان وفي ملفات اساسية وحيوية يحتاجها كل اللبنانيين، وأوضح انه ليس امام الحكومة الجديدة سوى مراعاة مصلحة لبنان وتقديمها على مصالح الدول التي لا تريد للبنان ان يتعاون ويتفاعل مع العروض الايرانية".

واكد أن الحكومة امام اختبار اثبات استقلالية قرارها وتغليبها للمصلحة الوطنية اللبنانية على المصالح الاخرى وعدم خضوعها لأية ضغوط او تهديدات امريكية وغير امريكية في مسألة التعاون مع ايران.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني