تاريخ النشر۵ كانون الأول ۲۰۱۸ ساعة ۱۱:۵۰
رقم : 383339
في رسالته الى مؤتمر الصلاة في نسخته27 الذي ينعقد في سمنان

إقامة الصلاة بخشوع وحضور قلب تسوق المجتمع نحو الصلاح والسداد في القول والعمل

تنا
عدّ قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي اقامة الصلاة بخشوع من شأنها ان توجه المجتمع نحو الصلاح والسداد في القول والعمل وتمنحه الشموخ، داعيا الى الاهتمام باقامة الصلاة في المدارس وهو مايشكل اكبر ضمانة لمستقبل المجتمع.
إقامة الصلاة بخشوع وحضور قلب تسوق المجتمع نحو الصلاح والسداد في القول والعمل
وفي رسالة وجهها قائد الثورة الى المؤتمر العام للصلاة في نسخته السابعة والعشرين الذي ينعقد في سمنان / شمال شرق/ اليوم الاربعاء، وصف هذا المؤتمر السنوي بانه يدلل على الاهتمام الحق في اقامة فريضة الصلاة والذي ينفث الروح في الاعمال والفرائض الاخرى ويمنحها الشرعية «إن قُبِلَت قُبِلَ ماسِواها» كما يعد خدمة كبرى للذين لايفهمون حق هذه الهدية الالهية ويستخفون بها.

واضاف، ان الصلاة تشكل تحذيرا لجانب كبير من الذنوب والمعاصي التي يرتكبها الانسان اثر عدم الاهتمام بحقيقتها لذلك فان الترويج للصلاة باستخدام جميع الاساليب المؤثرة تعد من المسؤوليات الكبرى والتي ينبغي على الجميع الاهتمام بها لاسيما المسؤولين عن اقامة المؤتمر ومنهم العالم المجاهد حجةالاسلام قرائتي.

ودعا سماحته الى الاهتمام باقامة الصلاة في المدارس وهو مايشكل اكبر ضمانة لمستقبل المجتمع.


يذكر : و قد بدأ اليوم الاربعاء الملتقي السابع والعشرون للصلاة بالإستماع الي رسالة وجهها سماحة قائد الثورة الاسلامية الامام الخامنئي الي الملتقى الذي شرع أعماله صباح اليوم الاربعاء في مدينة سمنان (شرقي ايران).
/110
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني