تاريخ النشر۹ تشرين الثاني ۲۰۱۸ ساعة ۱۰:۱۸
رقم : 375609

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤكد رفضه القاطع للتطبيع مع "إسرائيل"

تنا
الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، يدعو في ختام جمعيته العمومية الخامسة، لإطلاق سراح علماءه في مصر والسعودية والامارات، ويؤكد رفضه بشكل قاطع للتطبيع مع "إسرائيل"، بعد انتخاب المغربيّ أحمد الريسوني رئيساً له خلفاً ليوسف القرضاوي.
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يؤكد رفضه القاطع للتطبيع مع "إسرائيل"
وطالب الإتحاد في بيان له في ختام جمعيته العمومية الخامسة اليوم الخميس، بـ"إجراء مصالحة شاملة داخل الأمة الإسلامية التي تعاني من فرقة بين مكوناتها". 

واعتبر الإتحاد أنّ "القضية الفلسطينية ستظلّ القضية الأولى للمسلمين"، مؤكداً رفضه بشكل قاطع للتطبيع مع "إسرائيل".

ورأى الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين أنّ "مقاومة المحتل حق مشروع في جميع الشرائع السماوية والمواثيق الدولية". 

يذكر أنّ الإتحاد العالميّ انتخب أمس الأربعاء المغربيّ أحمد الريسوني رئيساً له خلفاً ليوسف القرضاوي.

الريسوني الذي كان يشغل منصب نائب رئيس الإتحاد، نال نحو 93% من مجمل أصوات الأعضاء في الانتخابات التي جرت في مدينة إسطنبول.

ويُعرف الريسوني بمواقفه المنتقدة لتنظيم للإخوان المسلمين وأدائهم في عدة دول بينها مصر، كما يرى أنّ الحركة الإسلامية "رسبت في امتحان الحرية".

 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني