تاريخ النشر۱۷ نيسان ۲۰۱۸ ساعة ۱۹:۰۸
رقم : 325183

منظمة السلام والتنمية تدين بشدة العدوان الثلاثي على سوريا

تنا
اعتبر الأمين العام لمنظمة السلام والتنمية بالشرق الأوسط 'كاريم جين يونغ'، ان الهجوم الصاروخي الذي شنته أميركا وحلفاؤها (بريطانيا وفرنسا) على سوريا يعتبر دعما صارخاً للارهاب لانه لم يحصل على تصريح من مجلس الامن .
منظمة السلام والتنمية تدين بشدة العدوان الثلاثي على سوريا
وأشار كاريم جين يونغ  الثلاثاء خلال حوار مع إرنا في بكين، ان الإجراء العسكري لهذه البلدان ضد سوريا هو في الحقيقة شروع حرب غير مرغوب فيها ولم تكلفهم أية منظمة (دولية) بإنجاز مهمة كهذه.

يذكر، ان أميركا وحلفاؤها ضربت الأراضي السورية فجر يوم السبت الماضي عن طريق الجو والبحر بـ103 صواريخ.

وأعلنت سوريا أن الدفاعات الجوية السورية تمكنت من التصدي لـ71 صاروخا من هذه الصواريخ وهدمها في الجو.

كما أكدت سوريا، بما أن هذا الهجوم الصاروخي جاء بهدف الرفع من معنويات الإرهابيين المنهزمين ولكن هذا الهجوم لم يؤد الا الي مضاعفة إرادة الحكومة والجيش والشعب السوري في محاربة الإرهابيين.

وأكد الأمين العام لمنظمة السلام والتنمية بالشرق الأوسط، ان هذه البلدان الثلاثة لم تنتظر نتيجة التحقيقات والتفتيش المحايد'. 

وأضاف كاريم جين يونغ، ان هذا الهجوم في الحقيقة مساعدة ودعم سافر للإرهابيين والجماعات المسلحة في سوريا من قبل أميركا وحلفائها لكي يتيحوا لهم الفرصة المناسبة للإفلات من ملاحقة الحكومة السورية.

وأضاف انه سيكون لهذا الهجوم على سوريا تداعيات لا يحمد عقباها لسوريا وسائر بلدان المنطقة والعالم.

 
مصدر : ارنا
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني