تاريخ النشر۳۰ أيلول ۲۰۱۷ ساعة ۱۹:۳۷
رقم : 286279

رئيس جامعة الأديان والمذاهب: القائد رسم الحدود بين التشيع البريطاني والتشيع الأصيل

تنا
أكد رئيس جامعة الأديان والمذاهب حجة الإسلام أبو الحسن نواب إن قائد الثورة الإسلامية رسم الحدود بين التشيع البريطاني والتشيع الأصيل مشيراً إلي ضرورة إلتزام الخطباء بموقف القائد الذي حرم المساس بمقدسات الغير وخاصة أهل السنة.
رئيس جامعة الأديان والمذاهب: القائد رسم الحدود بين التشيع البريطاني والتشيع الأصيل
وخلال تفقده لمقره وكالة الأنباء الإيرانية اليوم السبت قال حجة الإسلام نواب: لقد توضحت الحدود بين التشيع البريطاني والتشيع الإسلامي الأصيل مشيراً إلي أن موقف القائد واضح إزاء قضايا مثل الإبتعاد عن الخرافات والخلافات وعدم السكوت أمام الجرائم التي ترتكبها بريطانيا والولايات المتحدة وإسرائيل.
وقال إن التيار الذي يثير الفتنة بين الشيعة والسنة وصفه قائد الثورة الإسلامية بالتشيع البريطاني أو الإسلام الأمريكي وإن القائد يعتبر إثارة الخلافات هي إحدي الفنون البريطانية.
ولفت حجة الإسلام نواب إلي الخطوات الجيدة التي اتخذت لتعزيز العلاقات بين الأديان والمذاهب المختلفة وقال : رغم إن أطروحات الدكتوراه الخاصة بالجامعات السعودية موجودة في مكتباتنا إلا إننا لم نتمكن من التعاون معها وايضا مع الجامعات المصرية.
وقال: في الوقت الحاضر وبالتزامن مع وجود داعش فإن حالة الوحدة تتعزز في الأمة الإسلامية مشيراً إلي أن ممارسات داعش قربت القلوب إلي بعضها البعض.
وأشار إلي إنه وكما أدت الحروب الصليبية إلي حوار الأديان فإن ممارسات داعش أدت إلي القناعة بضرورة تعزيز العلاقات بين المذاهب والمجتمعات الإسلامية.
/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني