تاريخ النشر۲ تموز ۲۰۱۷ ساعة ۲۲:۵۵
رقم : 273643

المشتركات تتيح امكانية التقريب بين الاديان والمذاهب الاسلامية

تنا
قال رئيس المجلس الاعلي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في ايران 'اية الله محمد علي التسخيري' ان الاسلام هو دين الحوار بين الله والعباد، وايضا الحوار بين الناس انفسهم؛ مؤكدا علي امكانية انجاز التقريب بين المذاهب الاسلامية والديانات الاخري من خلال توظيف المساحات المشتركة فيما بينها.
المشتركات تتيح امكانية التقريب بين الاديان والمذاهب الاسلامية
جاءت تصريحات اية الله التسخيري هذه اليوم الاحد لدى استقباله وفد من علماء اهل السنة في محافظة ديالي العراقية؛ مضيفا ان النهضة التقريبية انطلقت منذ العقد الرابع من القرن الماضي الميلادي في مصر والعراق وايران وبلدان اخرى؛ وذلك بجهود علماء السنة والشيعة معا.

واشاد رئيس المجلس الاعلى لمجمع التقريب بين المذاهب الاسلامية بدور مؤسس الجمهورية الاسلامية الامام الخميني (رضوان الله عليه) في تعزيز هذه النهضة، وايضا سماحة قائد الثورة الاسلامية اية الله العظمي السيد علي الخامنئي الذي واصل نهج سلفه من خلال تاسيس المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية في ايران.

واشار اية الله التسخيري الي الوضع الراهن في العراق، داعيا الشعب العراقي الي نبذ الفرقة والخلافات لينعم بالاستقرار والامن .

وتابع، العراق بثرواته النفطية والمنجمية الوفيرة، يمكن له ان ينعم بمستقبل مشرق شرط ان يتمسك شعبه بالوحدة والتضحية والابتعاد عن الفرقة.

وفي جانب اخر من تصريحاته، نوّه اية الله التسخيري بالقدرات الصاروخية في ايران؛ مشيدا بجهود العلماء النوويين الذين حققوا انجازات كبيرة في شتي المجالات الصناعية والزراعية والطبية على صعيد البلاد.

الدكتور منوتشهر متكي مساعد الشؤون الدولية لمجمع التقريب والذي حضر هذا اللقاء اشار الى الحرب التي فرضها النظام البعثي على ايران بان احدى اهداف تلك الحرب هو خلق العداء والكراهية بين الشعبين الايراني والعراقي على المدى البعيد .

واعلن متكي عن عقد مؤتمر الوحدة الاسلامية في العراق في المستقبل القريب بالتعاون مع المجمع العالمي للتقريب وبمشاركة مئات العلماء والمفكرين والاكادميين الايرانيين والعراقيين لبحث سبل تطوير مشروع الوحدة الاسلامية في كافة انحاء العالم الاسلامي .

بدوره اكد وفد علماء السنة العراقي على ضرورة مواجهة مخططات الفتنة المذهبية التي تحاك ضد العراق وايران ، وضرورة وحدة السنة والشيعة في العراق بعيدا عن التجاذبات السياسية مثمنين بدور مرجعية اية الله السيستاني في ترسيخ الوحدة الوطنية بين اطياف الشعب العراقي .

ودعا الوفد الى استمرار الدعم الايراني للقوات العراقية والاهتمام بمحافظة ديالى ذات الاغلبية السنية والتي تحضى بموقع استراتيجي مهم ، منوهيم بان ايران تمثل العالم الاسلامي .

/110
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني