تاريخ النشر۸ أيلول ۲۰۱۰ ساعة ۹:۵۰
رقم : 25373

أفغانستان تشتعل ضد "حرق القرآن"

حذر المتظاهرون في افغانستان من أنه في حال نفذتالكنيسة الأمريكية مشروعها لحرق "القرآن الكريم" في ذكرى هجمات ۱۱ سبتمبر فإن ردة فعل المسلمين ستكون خارجة عن السيطرة في العالم أجمع وقد يصل الأمر إلى حد إعلان الجهاد.
أفغانستان تشتعل ضد "حرق القرآن"
وكالة انباء التقريب(تنا):
بعد أن شهدت إندونيسيا عاصفة غضب ضد الإساءات للقرآن الكريم في أغسطس الماضي، تظاهر آلاف الأشخاص في العاصمة الأفغانية كابول للتنديد بدعوة كنيسة أمريكية لحرق "القرآن الكريم" في ذكرى هجمات ۱۱ سبتمبر . 

وردد المتظاهرون هتافات "يحيا الإسلام" و"الموت للولايات المتحدة" كما طالبوا بسحب القوات الأجنبية من أفغانستان وهم يحملون لافتات عليها كلمات "الموت لأوباما". ويبدو أن المظاهرات السابقة أثارت ذعر قائد القوات الأمريكية في أفغانستان "ديفيد بترايوس" الذي سارع في تصريحات له للتحذير من أن دعوة الكنيسة الأمريكية تهدد سلامة الجنود الأمريكيين في أفغانستان. 

وكان آلاف الإندونيسيين تظاهروا في ۲۸ أغسطس الماضي أمام مقر السفارة الأمريكية في جاكرتا ، مهددين بإعلان "الجهاد" في حال نفذت كنيسة أمريكية حملة لحرق "القرآن الكريم" في ذكرى هجمات ۱۱ سبتمبر .
وحذر المتظاهرون من أنه في حال نفذت تلك الكنيسة الأمريكية مشروعها فإن ردة فعل المسلمين ستكون خارجة عن السيطرة في العالم أجمع وقد يصل الأمر إلى حد إعلان الجهاد. 

وقال "روني رسلان" القيادي في حزب التحرير وهو جماعة إسلامية منتشرة في أماكن عدة حول العالم في هذا الصدد :" إن لا أحد سيكون بمقدوره السيطرة على ردة الفعل ". وأضاف "ندعو الحكومة الأمريكية والمسئولين المسيحيين لتعطيل المشروع الشيطاني لتلك الطائفة الصغيرة، إنه إهانة للإسلام ولمليار ونصف المليار مسلم حول العالم". 

وكانت كنيسة "دوف " في فلوريدا أعلنت مؤخراً أنها تعتزم حرق نسخة من "القرآن الكريم" في الذكرى التاسعة لإعتداءات ۱۱ سبتمبر/ايلول ۲۰۰۱، زاعمة على صفحتها في موقع الفيسبوك أن "الإسلام دين شيطاني".
مصدر : وكالات
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني