تاريخ النشر۱۸ أيار ۲۰۱۵ ساعة ۱۲:۵۶
رقم : 192030

لاريجاني: التطرف يضر بالمسلمين والمسيحيين علی حد سواء

تنا
أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان التطرف يضر جميع اتباع الاديان السماوية سواء المسلمين والمسيحيين بمختلف مذاهبهم، وان التعاون بين اتباع الاديان السماوية من شأنه ان يساهم بشكل مؤثر في إزالة هذه المعضلة الخطيرة.
لاريجاني:  التطرف يضر بالمسلمين والمسيحيين علی حد سواء
وأشار لاريجاني لدى استقباله البطريرك مارلويس رفائيل ساكو زعيم الكنيسة الكاثوليكية الكلدوآشورية العالمية، الى التعايش السلمي وبحرية لجميع اتباع الديانات السماوية، وقال: وفق دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية، فإن جميع اتباع الديانات السماوية يتمتعون بحقوق متساوية مع سائر الايرانيين، ولديهم نائب في مجلس الشورى الاسلامي بغض النظر عن عددهم. 

واضاف: ان الاجواء الثقافية في المجتمع الايراني ايجابية تجاه الاقليات الدينية وخاصة مواطنينا المسيحيين والآشوريين، حيث يكن المسيحيون الاحترام للمناسبات الاسلامية كشهر محرم، ويمارسون مراسم العزاء الى جانب سائر الايرانيين. 

وتطرق لاريجاني الى التطورات الاخيرة في الشرق الاوسط، وقال: ان المعضلات الراهنة في المنطقة من قبل تنامي التيارات الارهابية، فهي لم تنشأ من داخل المجتمعات الاسلامي وإنما برزت كنتيجة لتدخل بعض الدول الغربية وحلفائها الاقليميين في سوريا والعراق. 

وتابع: ان التطرف يضر بجميع اتابع الديانات السماوية سواء المسلمين والمسيحيين بمختلف مذاهبهم الآشوري والشيعي والسني، وان التعاون بين اتابع الديانات السماوية من شأنه ان يساهم بشكل مؤثر في إزالة هذه المعضلة الخطيرة.
 
من جانبه، اعرب البطريرك مارلويس رفائيل ساكو، عن ارتياحه لزيارته الى ايران، وتعرفه على المجتمع المسيحي الآشوري والكلداني المقيم في ايران، وقال: ان التعايش السلمي لاتباع الديانات السماوية في الجمهورية الاسلامية الايرانية هو نموذج فريد في العالم، ولابد ان توليه سائر الدول اهتمامها. 

واشار الى قتل الابرياء من قبل الجماعات المتطرفة التكفيرية في المنطقة، وقال: ان الارهاب عدو لجميع البشر، ولابد من التصدي الجاد له بالتعاون الجماعي بين اتابع كل الديانات السماوية. 

 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني