تاريخ النشر۳ تشرين الأول ۲۰۱۴ ساعة ۲۲:۱۷
رقم : 170464

جموع الحجاج ينفرون من عرفه و يبيتون في المزدلفة و من ثم الى منى

تنا
ليلة المزدلفة ليست ككل الليالي.. جمعت الروحانية والمتعة.. ولذات التعبد والذكر.. ونثرت صوراً شتى لحشد عالمي لا يتكرر إلاّ في تلك الليلة.. هي ليلة مزدلفة بصفاء سمائها وهدوء ليلها..الذي تخيم عليه سحائب التهليل والتكبير والحمد حيث تتعالى بين أوساط الحجيج وألسنتهم تلهج بذكر الله تعالى.
جموع الحجاج ينفرون من عرفه و يبيتون في  المزدلفة  و من ثم الى منى
ولعل المتأمل لمشهد الحجيج في مساء مزدلفة يلحظ القدرة الإلهية العجيبة التي حشرت تلك الأجسام في فضاء باذخ بأنواره ربانية وسط حالة من الفرح التي تتشح بها عيون الحجاج.

وقد قضى اكثر من مليون ونصف المليون حاج يوم الجمعة على صعيد عرفة لاداء الركن الاعظم للحج، في ثاني ايام الحج الذي يشهد اكبر تجمع سنوي للمسلمين في العالم.

 وبعد اداء الركن الاعظم من الحج في عرفات ، يباشرون بعد مغيب الشمس التوجه الى مشعر مزدلفة حيث يجمعون حصوات الرجم ويمضون ليلتهم قبل التوجه الى منى.

بعد ذلک یتوجهون إلى مکة لأداء الطواف . و یقضی الحجاج فی منى أیام التشریق الثلاثة لرمی الجمرات الثلاث  و تقديم الاضاحي .  وقد يصادف السبت عيد الاضحى و اقامة صلاة العيد في بيت الله الحرام .
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني