تاريخ النشر۱۰ أيلول ۲۰۱۴ ساعة ۱۸:۱۸
رقم : 168634

الرئيس روحاني في دوشنبه يدعو لتطوير التعاون الاقتصادي بين ايران وطاجيكستان

تنا
دعا الرئيس الايراني حسن روحاني، الى تعزيز التعاون الاقتصادي بين ايران وطاجيكستان، مشيراً الى الامكانيات والطاقات التي يملكها البلدان.
الرئيسين الايراني حسن روحاني والطاجيكي امام علي رحمان ، في قصر الشعب بالعاصمة الطاجيكية
الرئيسين الايراني حسن روحاني والطاجيكي امام علي رحمان ، في قصر الشعب بالعاصمة الطاجيكية
وعقدت المحادثات الرسمية بين وفدي الجمهورية الاسلامية في ايران وطاجيكستان برئاسة الرئيسين الايراني حسن روحاني والطاجيكي امام علي رحمان قبل ظهر الاربعاء، في قصر الشعب بالعاصمة الطاجيكية بهدف تطوير التعاون الثنائي. 

واعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه لزيارة طاجيكستان، وقال ان ايران وطاجيكستان لديهما لغة وثقافة مشتركة، وان ايران كانت من اوائل الدول التي اعترفت باستقلال طاجيكستان ولازالت صديقا وداعما لهذا البلد. 

هذا ورعى الرئيسان الايراني حسن روحاني والطاجيكي امام علي رحمان عبر "فيديو كونفرانس" مراسم تشغيل التوربين الثاني لمحطة سنغتودة - ۲. 

وتعتبر محطة سنغتوده -۲ من اكبر المشاريع في طاجيكستان بعد الاستقلال وتولد سنويا مليار كيلوواط ساعة من الطاقة الكهربائية. وبدأت عمليات انشاء المحطة عام ۲۰۰۶. 

وتبلغ حصة إيران من الاستثمار في المشروع المشترك لإنتاج الطاقة الكهربائية فوق نهر وخش في ولاية ختلان في طاجيكستان ۱۸۰ مليون دولار بينما تبلغ حصة طاجيكستان ۴۰ مليون دولار. 

كما وقع البلدان خلال زيارة الرئيس الايراني لطاجيكستان على ۱۰ وثائق للتعاون سيما في مجال الصناعة والاقتصاد والتكنولوجيا المتطورة والتعليم. 

وكان الرئيس الايراني حسن روحاني وصل يوم الاربعاء الى العاصمة الطاجيكية دوشنبة في زيارة رسمية بهدف المشاركة في اجتماع قادة دول منظمة شنغهاي للتعاون. 

وهذه هي ثاني مشاركة للرئيس روحاني في اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون، حيث كانت مشاركته الاولى في اجتماع العام الماضي الذي عقد في العاصمة القرغيزية بيشكك.
 
يذكر ان منظمة شانغهاي للتعاون هي منظمة دولية أمنية واقتصادية وثقافية وتضم عدة دول في شرق آسيا. أسست في العام ۲۰۰۱ تضم كلاً من الصين، روسيا، كازاخستان، قرغيزيا، أوزباكستان، طاجيكستان. باستثناء أوزباكستان، وكانت الدول الأخرى أعضاء في خماسي شانغهاي التي أسست في العام ۱۹۹۶، بعد دخول أوزباكستان في المنظمة، سميت المنظمة باسمها الحالي. 

وتشارك الجمهورية الاسلامية الايرانية والهند وافغانستان ومنغوليا وباكستان بصفة عضو مراقب في اجتماعات المنظمة.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني