تاريخ النشر۱۷ شباط ۲۰۱۴ ساعة ۱۰:۳۹
رقم : 152746

السيد حسن نصر الله : التهديد الثاني بعد الكيان الإسرائيلي الذي يهدد كل المنطقة، هو خطر الارهاب التكفيري

تنـا
كلمة امين عام حزب الله في لبنان بمناسبة الذكرى السنوي للشهداء القادة..
السيد حسن نصر الله : التهديد الثاني بعد الكيان الإسرائيلي الذي يهدد كل المنطقة، هو خطر الارهاب التكفيري

دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله اللبنانيين إلى التنبه الى ما يمثله العدو الاسرائيلي من تهديد ومخاطر على البلاد، وإلى أن يتحملوا مسؤوليتهم الوطنية على كل صعيد. 

و وجه السيد نصر الله خطابه ايضا الى العدو الصهيوني، داعيا اياه الى عدم ارتكاب أي حسابات خاطئة.

جاء ذلك في كلمة له بمناسبة ذكرى السنوية للقادة الشهداء، حيث أشار إلى أن حزب الله يتمنى أن يأتي اليوم ويصبح الجيش القوة الوحيدة التي تدافع عن لبنان؛ مجددا دعم الحزب كل ما يمكن أن يقوي الجيش اللبناني عدة وعديدا وسلاحا متطورا قادرا على حماية البلاد لبنان في مواجهة التحديات الاسرائيلية.

وقال السيد نصر الله إن "همنا ان يُدافع عن لبنان وعزته وقدراته لا ان يترك لمصيره، واليوم ما زال متروكا لمصيره ونأمل ان تتكون ارادة جامعة لتكون لدينا دولة تتفكر في كل شبر من لبنان وبمصير كل لبناني وتبني جيشا قويا".

ولفت السيد حسن نصر الله إلى أن العدو الإسرائيلي حاول الاستفادة من الفرص لشن حرب على المقاومة وبيئتها، وإلى أن الكيان الإسرائيلي لا تزال عينه على أرض لبنان ونفطه، وما زال ينظر الى حزب الله على انه الخطر الاكبر في المنطقة.

وذكّر الأمين العام لحزب الله بأنه لولا المقاومة للبقيت "إسرائيل" في لبنان، وبأنه لولا انطلاقة المقاومة والصراع الدامي الذي دخله اللبنانيون المقامون مع الاحتلال لما خرجت "اسرائيل" الى الشريط الحدودي.

وقال السيد حسن نصر الله إن الادارة الاميركية تسعى مع الادارة الصهيونية الى تصفية القضية الفلسطينية "لان لا عالم عربي الان، ولا عالم اسلامي وكل دولة مشغولة بحالها"، وإن الإسرائيليين والأميركيين يعتبرون أن هناك فرصة لتصفية القضية الفلسطينية وفرض شروط على الفلسطينيين لفرض تسوية تناسبهما، وتساءل "ما الذي يفسر لنا ولكن هذا الاهتمام الاميركي الاستثنائي لحصول تسوية نهائية للقضية الفلسطينية الان؟ لماذا الان بالتحديد؟".

وتوجه بالتحية إلى شهداء التفجيرات الاخيرة التي ضربت لبنان في اكثر من منطقة، والى عائلاتهم الشريفة، وتمنى للجرحى الشفاء العاجل، كما توجه بالتحية الى ارواح القادة الشهداء "الى اساتذتنا وقادتنا وسيد شهداء المقاومة الاسلامية السيد عباس الموسوي الى الشيخ راغب حرب الى الحاج عمدا مغنية، وكذلك الى كل شهداء الجيش والقوى الامنية، وشهداء المقاومة، والشهداء الفلسطينيين والسوريين وكل من روت دماؤهم هذه الارض فكانت لنا هذه الانتصارات".

الارهاب التكفيري
هذا، وجدد الأمين العام لحزب الله في خطابه، امس، التأكيد على أن التهديد الثاني بعد الكيان الإسرائيلي الذي يهدد كل دول المنطقة، وهو خطر الارهاب التكفيري. ورأى أن "التكفير بحد ذاته لا يشكل خطرا واذا كان الامر يبقى في الدائرة الفكرية"؛ معتبرا أن "المشكلة في التكفير عندما لا يقبلون هذا الاخر الذي يختلف عقائديا او سياسيا معهم او فكريا، بل يذهبون الى الاستباحة والالغاء والشطب".

وأكد السيد نصر الله أن هذا الإرهاب التكفيري موجود في كل المنطقة، ويتشكل من مجموعات مسلحة وهذه التيارات تنتهج منطقا الغائيا اقصائيا، "وحتى في الدائرة الاسلامية وكل من غير السنة محسوم وكل من عاداهم من السنة هو ايضا في دائرة التكفير". وأعطى مثالا على هذا الأمر ما يجري بين "داعش" و"النصرة"، حيث قتل أكثر من ألفي قتيل في الإشتباكات بين الطرفين، وقال السيد حسن نصرالله إن "ما يجري في سوريا من قتال بين داعش وجبهة النصرة في سوريا مشهد يجب التأمل فيه، المرصد السوري يتحدث عن اكثر من الفي قتيل وعشرات العمليات الانتحارية ضد بعضهم وسيارات مفخخة ارسلوها الى بلدات بكاملها ولم يرحموا احدا"، وتابع "لو اختلفوا مع الاخر الذي هو منهم على موضوع سياسي او مالي او تنظيمي يسارعون للحكم بالكفر عليه".

وفي السياق ذاته، تساءل السيد نصر الله"، قائلا : ماذا فعلت الجماعات التكفيرية المسلحة في الجزائر من جرائم بحق الشعب؟". وتابع "لنرى تجربة افغانستان، الفصائل الافغانية قاتلت اقوى جيش هو السوفياتي، ثم عند خروجه فبعض الجماعات التي تحمل الفكر التكفيري دخلت في صراع فيما بينها وما قتلته من بعضها لم يفعله الجيش السوفياتي".

وشدد السيد حسن نصر الله على أن لبنان هو هدف للجماعات التكفيرية وجزء من مشروعها، وعلى أن هذه الجماعات كانت ستأتي إلى لبنان، واعتبر أن عقيديتهم هي من دعتهم للمجيء الى لبنان.

وحول تدخل حزب الله في سوريا، قال الأمين العام لحزب الله "جرى نقاش في لبنان على ضوء التفجيرات والعمليات الانتحارية، البعض قال ما كانت هذه الاعمال لتكون لولا تدخل حزب الله في سوريا، ومن يومها مشوا في هذا المنطق التبريري للعمليات وهذا المنطق سيبقى ولو اصبحنا في حكومة واحدة"، وهنا تساءل الأمين العام "قبل ان نذهب الى سوريا الم يكن في لبنان حرب فرضها هؤلاء في الشمال وبعض المخيمات واستهدفوا بسيارات مفخخة مناطق مسيحيين والجيش؟، هذه الامور قبل الاحداث في سوريا".

ولفت إلى "المعطيات الجديدة نجد ان اغلبية الدول التي مولت وسهّلت وشجعت واوصلت المقاتلين الاجانب الى سوريا، بدأت تتحدث عن خوفها ورعبها من المخاطر الامنية التي يشكلها انتصار هؤلاء في سوريا وعودتهم الى الدول وما سيشكلون خطرا على هذه الدول"، مشيراً إلى أن عدداً من الدول اصدرت قوانين تحظر على ابنائها السفر الى سوريا للمشاركة في القتال مثلا تونس.

وسأل اللبنانيين "لماذا يحق لكل دول العالم والسعودية وتونس وغيرها ان تقلق من وجود شبابها في هذه الجماعات المسلحة في سوريا ولا يحق لنا كلبنانيين ونحن جيران سوريا واكلنا وحياتنا ومصيرنا مرتبط بما يجري في سوريا، لماذا لا يحق لنا اتخاذ اجراءات وحرب استباقية وسموها ما تريدون؟ ماذا فعلت الحكومة اللبنانية سوى النأي بالنفس أي دس الرأس في التراب".

وتابع السيد حسن "اسأل المسيحيين قبل المسلمين ترون ما يجري في سوريا اين كنائسكم وراهباتكم ومطارنتكم؟ اذا تسنت لهذه الجماعات السيطرة على كل المناطق الحدودية، اسأل البعض ماذا فعلتم حتى الآن؟"، "اسأل المسلمين ايضا اليس وضعهم نفس الشيء؟ وما هو وضع الدروز في السويداء؟ اذا انتصرت هذه الجماعات المسلحة هل سيكون هناك مستقبل لتيار المستقبل في لبنان؟ هل سيكون هناك مستقبل للتوجهات غير هذا التوجه في لبنان؟".

وأكد أن الخطر التكفيري يتهدد اللبنانيين جميعا، ولذلك في مواجهة هذا الخطر وهذه المعركة المفتوحة منذ سنوات في اكثر من بلد عربي وذهب ضحيتها عشرات الالاف بل مئات الالاف، نحن معنيون بالمواجهة.

وهنا ودعا الناس إلى أن يكون لديهم الناس قناعة "اننا بهذه المعركة سننتصر والمسألة مسألة وقت وما تحتاجه المعركة من عقول وامكانات واستعداد على المستوى الرسمي والمقاومة والشعبي هو موجود لكن المسألة تحتاج الى وقت، هذه المعركة مصيرية وافقها افق انتصار". 

وأكد أنّ الخطر التّكفيريّ يتهدّد الّلبنانيّين جميعًا؛ مشيرًا إلى مجموعة من الأهداف الّتي تعمل لها الجماعات التّكفيريّة، وفي مقدّمها "القتال الطّائفيّ ... تحريض السّنّة على الشّيعة، وتحريض الشّيعة على السّنة، من أجل أن يكون هناك قتال سنّيّ شيعيّ. ... هم يريدون فتنة، ويريدون أن نندفع نحن الشّيعة ـ عندما تُفجر نساؤنا وأطفالنا... بردّ فعل على إخواننا السّنة...وهذا لم ولن يحصل ، مشيداً بالجيش اللبناني ومخابراته وانجازاتهم وخصوصا الانجازات الاخيرة.

مصدر : نقلا عن قناة المنار اللبنانية
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني