تاريخ النشر۱۰ آب ۲۰۱۲ ساعة ۱۷:۴۷
رقم : 105304
الغارديان

دعم الغرب والانظمة العربية للجماعات المسلحة لايجلب الحرية للسوريين

تنا - بيروت
هيغ يقر بمساعدة المعارضة، والغارديان ترى استمرار الازمة سببه دعم الدول الغربية للارهاب.
دعم الغرب والانظمة العربية للجماعات المسلحة لايجلب الحرية للسوريين
أشارت صحيفة "الغادريان" البريطانية إلى أن "دعم الغرب والأنظمة العربية في الخليج للجماعات المسلحة في سوريا لا يجلب الحرية للسوريين، بل يصعد الصراع الطائفي والحرب"، مشيرةً الى أن "تقسيم سوريا سيدخل نظام وحدود دول المنطقة في عالم مجهول". 

ولفتت الصحيفة الى أن "الاحداث الجارية في سوريا اصبحت حربا اهلية شاملة تغذيها قوى اقليمية وعالمية". 

من جهة ثانية، رأت الصحيفة في اختطاف المعارضة زوارا ايرانيين قرب دمشق وتهديد انقرة بملاحقة مسلحي "حزب العمال الكردستاني" وتدفق المسلحين الى سوريا، "تطورات خطيرة قد تسهم بنقل الصراع الى خارج سوريا"، مشددةً على أن "التدخل الخارجي في سوريا في الواقع يطيل من عمر الأزمة في هذا البلد، بدل أن يؤدي إلى إيجاد حل لها". 

وأكدت "الغارديان" أن "السبيل الوحيد الذي يتيح للسوريين الفرصة لتقرير مصيرهم ورسم مستقبلهم بأنفسهم ومنع سقوط البلاد في بحر ومتاهات الظلام هو الضغط على الأفرقاء المعنيين للتوصل إلى تسوية سلمية عبر التفاوض والحوار، وهذا الشيء بالذات هو ما يعرقله الغرب وأصدقاؤه وبشدة". 

من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ تكثيف الاتصالات الدبلوماسية بين بلاده والمعارضة السورية، وتقديم مساعدة إضافية تبلغ خمسة ملايين جنيه استرليني (حوالي ٧.٥٦ مليون دولار)، زاعماً انه "باستثناء الأسلحة". مضيفاً في مقال نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية أنه "سنواصل عملنا مع المعارضة السورية وخصوصاً ممثلي الجيش السوري الحر.
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني