تاريخ النشر2022 18 January ساعة 10:04
رقم : 534913

ناصرابو شريف : المقاومة الفلسطينية اليوم بامكانها خلق توازن الرعب مع الكيان الصهيوني

تنا - خاص
اكد ممثل حركة الجهاد الاسلامي الفلسطيني في طهران ، ان قدرات المقاومة الفلسطينية العسكرية والاستخباراتية والشعبية تطورت الى مستوى حيث بامكانها ان تخلق توازن الرعب مع الكيان الاسرائيلي المحتل .
ناصر ابو شريف ، ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران
ناصر ابو شريف ، ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران
وقد اجرت وكالة انباء التقريب "تنا" حوارا مع المجاهد ناصر ابو شريف ، ممثل حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بطهران ، حول مكاسب ونتائج العدوان الصهيوني المتكرر على قطاع غزة منذ عام 2008 والى يومنا هذا .

وقال ابو شريف ان الهدف الرئيسي لكل الحروب التي خاضها الكيان الصهيوني ضد قطاع غزة والشعب الفلسطيني ، هوالقضاء على اي شكل من اشكال المقاومة ، لان المقاومة وصمود الشعب الفلسطيني يشكل اكبر خطر استراتيجي على الكيان المحتل ، مشيرا الى ما كتبه احد الكتاب الصهاينة في مقال قبل عدة سنوات حول خطر المقاومة عل مستقبل الكيان الاسرائيلي حيث اعترف في نهاية المقال "فالنرحل" وسببه هو مقاومة وصمود وشموخ الشعب الفلسطيني على كل اشكال الضغوط والحصار الاقتصادي والانتهاكات المتكررة بحقه . 

واشار الى وجود حلفائه للكيان الصهيوني في عدوانه على الشعب الفلسطيني خاصة فصائل المقاومة المسلحة ، واهمهم الولايات المتحدة والدول الغربية وبعض الانظمة العربية التي تريد تصفية القضية الفلسطينية والتخلص منها من خلال التضييق على المقاومة والخلاص منها .

واضاف ممثل حركة الجهاد الاسلامي الفلسطيني في طهران الى ان الكيان المحتل لم يحصل على اي مكسب من حروبه ضد الشعب الفلسطيني ، لا سياسياً ولا عسكرياً ،  ولهذا يرغب في ايجاد تهدئة طويلة الامد وتحسين جزئي للحياة المعيشية للفلسطينيين دون التطرق لاصل القضية اي حق تعيين المصير للشعب الفلسطيني .

تبديد الحلم الصهيوني في القضاء على المقاومة الفلسطينية
وحول اهم ما حققته المقاومة الفلسطينة المسلحة في صدها لتلك الحروب التي ادت الى هزيمة العدو الصهيوني ، اشار ابو شريف الى بعض هذه المكاسب :

۱ – افشال اهداف العدوان المتمثلة في القضاء على المقاومة .

۲– العدو الصهيوني لم يستطع من خلال العدوان المتكرروالتدمير للبنى التحتية ان يؤثر على وعي الشعب الفلسطيني ويخلق حالة التذمّر والسخط من المقاومة .

۳ – المقاومة المسلحة وعلى الرغم من قدرتها العسكرية المحدودة استطاعت ان تضرب الكيان في الصميم وخلق حالة الخوف والرعب لدى شعبه على عكس حالة الصمود والمقاومة لدى الشعب الفلسطيني في غزة ، وهذا يدل على انهيار الحلم الصهيوني لايجاد حاجز بين المقاومة وقاعدته من خلال تلك الحروب والجرائم التي ارتكبها .

۴ – في العدوان الاخير على قطاع غزة حصل تطور لافت في دعم المقاومة وشعبه من الداخل الفلسطيني في اراضي 48 والضفة الغربية والخارج ، وتبديد الحلم الصهيوني في كي الوعي الفلسطيني .

۵ – بعد الهزائم التي تكبدها العدو الصهيوني وانتصارت فصائل المقاومة في صدها لكل الحروب والاعتداءات ، تحولت المقاومة المسلحة الى احد الارقام الصعبة في وجه الكيان الصهيوني ، الى جانب سائر فصائل المقاومة في جنوب لبنان وسورية والعراق واليمن والقاعدة الاساسية اي الجمهورية الاسلامية في ايران .

ايران الدولة الوحيدة التي دعمت المقاومة على كل المستويات
وسألنا المجاهد ناصر ابو شريف حول اهم الدول التي وقفت الى جانب مقاومة وصمود الشعب الفلسطيني على كل المستويات اجاب ان الجمهورية الاسلامية الايرانية الدولة الوحيدة في المنطقة والعالم وقفت ودعمت المقاومة في صدها للعدوان الصهيوني المتكرر منذ عام 2008 والى يومنا هذا على كل المستويات السياسي والمعنوي والمادي والعسكري .

وفي هذا المجال اعرب عن اسفه من عدم دعم اغلب الدول العربية للمقاومة الفلسطينية وشعبه الذي تعرض لحروب مختلفة منذ عام 2008 بل ان بعض الدول العربية وفي عام 2014 اعطت الضوء الاخضر للكيان لشن عدوان على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة للتخلص من المقاومة المسلحة .

واكد ان هذه الحروب غيرت صورة الكيان المحتل لدى شعوب العالم الذي كان يروج بانه نظام ديمقراطي ويواجه شعب متوحش ، بحيث تغيرت هذه الصورة وخرجت المظاهرات الشعبية في العالم وخاصة في الدول الاوروبية دعما وتأييدا للشعب الفلسطيني منددة بجرائم الكيان المحتل .

تطور قدرات المقاومة الفلسطينية
وقال ممثل حركة الجهاد الاسلامي الفلسطيني في طهران ان المقاومة الفلسطينية شهدت تطورات نوعية منذ عام 2008 في قدراتها السياسية والتنظيمية والعسكرية والامنية ، شارحا مسار هذا التطور منذ عام 2005 حيث استطاع الشعب الفلسطيني ومقاومته من طرد الكيان المحتل من قطاع غزة ومنذ ذلك الحين بدأت المقاومة المسلحة بتطوير قدراتها العسكرية .

واضاف قائلاً "في عام 2008 كانت القدرات الصاروخية للمقاومة بسيطة ولا تتجاوز الاربعين كيلومترا ولكن في عام 2012 استطاعت المقاومة ولاول مرة ضرب تل ابيب والذي تسبب بتراجع الكيان المحتل من الاستمرار لعدوانه معلنا وقف الحرب من جانب واحد . وفي عام 2014 تطورت القدرات الصاروخية اكثر من ذي قبل حيث ضربت تل ابيب عدة مرات الى جانب استهداف كل محيط قطاع غزة الى عمق 80 كيلومتر. واما في عام 2021 تطورت القدرات الصاروخية لتشمل كل الاراضي المحتلة ومراكزها الحيوية ".

واكد ناصر شريف ان المقاومة الفلسطينية ومنذ عام 2008 تطورت على كافة الاصعدة والمستويات العسكرية منها والاستخباراتية وحتى الاعلامية وادارة المعارك بحيث تستطيع ان تخلق توازن الرعب مع الكيان الصهيوني .

التطبيع الخياني ليس جديدا
وحول موقف المقاومة من التطبيع العربي – الصهيوني قال ان عملية التطبيع :
اولا ليس بالحدث الجديد ، لان جميع الدول المطبعة عندما كانت تتظاهر بالدفاع عن القضية الفلسطينية كانت لها علاقات سرية مع الكيان المحتل .

ثانياً : التطبيع كشف خيانة وعمالة هذه الانظمة للغرب والكيان المحتل ، وهي ليست فقط خيانة للشعب الفلسطيني وانما للرسول (ص) والثوابت الدينية .

ثالثاً : الكيان الصهيوني ولتشكيل حزام امني له انشأ هذه الانظمة العميلة .

رابعاً: هذه الانظمة مضطرة لدفع الثمن للحفاظ على حكمها ، ولهذا تدفع ثروات شعوبها للغرب وامريكا لكي تحافظ على كرسيها .

ودعا الشعوب العربية والاسلامية للتمسك بالثوابت الدينية والوطنية والقومية والدفاع عن فلسطين كارض عربية اسلامية خاصة الاقصى المبارك ، معرباً عن ثقته بانتصار الشعب الفلسطيني وتحرير ارضه من الكيان الغاصب .

الحرب شاملة ستنهي الكيان الصهيوني من الوجود  
وحول سبب تخوف وترديد الكيان الصهيوني لشن حربا شاملة على غزة او لبنان حزب الله ، اشار ناصرابو شريف الى الازمات التي يعاني منها الجيش الاسرائيلي خاصة في القوة البرية يعاني ضعف في معنويات المشاة حيث قتل اي جندي يؤثر على معنويات سائر الجنود ولهاذا فهو غير جاهز لخوض اي معركة برية شاملة ، لافتا الى ان الضربات الجوية تدمر وتؤدي الى اضرار اقتصادية ولكنها لا تحسم المعارك كما شاهدنها في السنوات الاخيرة .

واكد ان السبب الرئيس لتخوف الكيان الصهيوني خوض حرب برية هو الخسائر التي ستحملها اثر مقاومة الشعب الفلسطيني وعدم قدرة الجيش الاسرائيلي ادارة المعركة وهو يواجه مليونين من سكان قطاع غزة في مساحة جغرافية محدودة .

واما بالنسبة للمواجهة مع حزب الله يرى ممثل حركة الجهاد الاسلامي في طهران الى ان هذه المواجهة ستكون اصعب واخطر على الكيان المحتل لما يمتلكه الحزب من قدرات عسكرية فائقة و100 الف مقاتل حسب اخر تصريح للسيد نصر الله حيث يفوق هذا العدد على عدد قوات الجيش الصهيوني المنظم ، ولهذا يصنّف الكيان الصهيوني حزب الله وقوته العسكرية على انه  خطر استراتيجي عليه .

واكد ناصر ابو شريف "اذا حاول الكيان المحتل شن حربا شاملة دخل فيه حزب الله من الشمال والمقاومة الفلسطينية من الجنوب يتبعها انتفاضة الشعب الفلسطيني ، فستكون النتيجة هي نهاية لهذا الكيان ". 
 
اجرى الحوار : محمد إبراهيم رياضي
 
http://www.taghribnews.com/vdceze8nxjh8xoi.dbbj.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني