تاريخ النشر2021 8 December ساعة 15:23
رقم : 529920
المتحدث بإسم جماعة "ناطوری کارتا" المناهضة للصهیونیة

الحاخام "دوفید فیلدمان : إسرائیل حسب التعالیم الیهودیة کیان غیر شرعي

تنا
قال حاخام مناهض للصهیونیة إن إنشاء الکیان الصهیوني بحسب التعالیم الیهودیة هو أمر غیر شرعي وإن الأرض الفلسطینیة یجب أن تعود إلی أهلها.
الحاخام "دوفید فیلدمان : إسرائیل حسب التعالیم الیهودیة کیان غیر شرعي
وأشار إلی ذلك، المتحدث بإسم جماعة "ناطوری کارتا" المناهضة للصهیونیة الحاخام "دوفید فیلدمان" (Dovid Feldman) قائلاً: إن هناك الکثیر من الیهود المتعاطفین مع القضیة الفلسطینیة ولکنهم لایبرزون ذلك خوفاً من الإتهام بمعاداة الیهود.

وحول سبل دعم شعوب العالم للقضیة الفلسطینیة قال: إننا بحاجة إلی عدد أکبر من المتعاطفین مع القضیة الفلسطینیة لنتمکن من تغيیر الرأي العالم حیال القضیة الفلسطینیة.

وأکد المتحدث باسم جماعة "ناطوري كارتا" المناهضة للصهيونية إن الحرکات الداعمة للقضیة الفلسطینیة والمناهضة للصهیونیة علیها أن تبین للشعوب أن الیهودیة کـ دیانة لا تقرب للصهیونیة بصلة.

وأوضح أن من یرید دعم القضیة الفلسطینیة أو رفض الإحتلال الصهیوني علیه أن لا ینسب جرائم نظام صهیوني إلی الدیانة الیهودیة وبالتالي فإن الکیان الصهیوني لا یستطیع إتهامهم بمناهضة الیهودیة.

وفي معرض ردّه علی سؤال حول بناء الکیان الصهیوني المستوطنات رغم الرفض الدولي قال الحاخام دوفيد فيلدمان إن الیهود المناهضین للصهیونیة لایقبلون أساساً وجود الکیان برمته وإن الإستیطان مجرد نموذج من الأعمال المتطرفة الي یقوم بها الصهاینة.

وحول تعزیز الوعي العالمي تجاه ما یتعرض له الشعب الفلسطیني، قال: إن ذلك بحاجة إلی إبراز الجرائم التي یرتکبها الصهاینة ضد الشعب الفلسطیني الأعزل ثم إصدار کتب ومجلات تشرح تأریخ فلسطین والحق الفلسطیني في تلك الأرض.
وعبّر عن أسفه لتطبیع بعض الدول لعلاقاتها مع الکیان الصهیوني، قائلاً: إن ذلك دلیل علی الإعتراف بالکیان الصهیوني وهذا یجعل البعض یتقبل ما یفعله الصهاینة من إجرام ضد الفلسطینیین لأن التطبیع ربما یحسّن صورة إسرائیل لدی الناس.

وأکد الحاخام الیهودي إن ما تفعله إسرائیل ضد الفلسطینیین هو إنتهاك صارخ للقوانین الدولیة وتعالیم الدیانة الیهودیة معبراً عن أمله في أن لا تتجاهل ذلك الدول.

هذا ويذكر أن حركة "ناطوري كارتا" هي جماعة دينية يهودية معادية للصهيونية ترفض الاعتراف بشرعية دولة إسرائيل لأنها دولة مخالفة لتعاليم التوراة والدين اليهودي، إذ يعتقد اليهود المتدينون (الأرثوذكس) أن فلسطين الأرض المقدسة قد أعطاها الله للشعب الإسرائيلي بشرط تطبيق الشعائر التوراتية وعندما أخلوا بذلك سحبت منهم هذه الأحقية وخرجوا للشتات، ومنذ ذلك الوقت منع عليهم بمنع توراتي إقامة مملكة لهم في الأرض المقدسة أو أي مكان آخر، وأن على اليهود أن يكونوا موالين للممالك التي يعيشون تحت سلطتها، وهو الوضع الذي كان قائماً منذ ألفي سنة إلى أن قامت الحركة الصهيونية بانتهاكه من خلال إقامة دولة يهودية في فلسطين المحتلة.
وتضم حركة ناطوري كارتا الدولية عشرات آلاف اليهود في جميع أنحاء العالم وخاصة في الولايات المتحدة وفلسطين.

/110
http://www.taghribnews.com/vdcgxy9nzak9xy4.,rra.html
مصدر : ايكنا
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني