تاريخ النشر2021 14 January ساعة 06:00
رقم : 489547
ناشطة حقوقية- يمنية : يتجدد الدم الحسيني بدم سليماني :

: الشهيدين سليماني والمهندس هما رمز الوحدة الإسلامية لمواجهة الاستكبار العالمي

تنا- خاص
الأستاذة منى زيد علي : الشهيدين سليماني والمهندس هما رمز الوحدة الإسلامية لمواجهة الاستكبار العالمي ، ولكونهما قدوتنا فيجب علينا كأمة عربية مسلمة تشهد بأن لا اله إلا الله وان محمدٍ رسول الله ان نضع أيدينا مع كل يد حرة مُقاومة لنعلن رفضنا وحربنا للهيمنة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي الى ان يقيم النصر ، وننهض بهذة الامه الى الكرامة والعلو لنحيا جميعاً بعيشً رغيد أرادها الله لهذة الامه المحمدية.
: الشهيدين سليماني والمهندس هما رمز الوحدة الإسلامية لمواجهة الاستكبار العالمي
صرحت الأستاذة "منى زيد علي" ناشطة حقوقية/ اليمن حول "شهيد الامة "في حوار مع وكالة أنباء التقریب  : الشهيد الحاج قاسم سليماني الذي أنجبته إيران ورباه الإسلام المحمدي الاصيل لتحرير فلسطين المحتلة، سليماني الذي تكلم عنه قادة المقاومة الإسلامية الفلسطينية أنفسهم وسجلوا من مآثره ما لم يسجلوها لأحد من قبله في دعم القضية الفلسطينية بالسلاح والتدريب والخبرات ليتوج جهاده الحافل بوسام الشهادة، مستحقاً بكل جداره لقب  "شهيد الأمة"، و"شهيد القدس". لقبه بهذا اللقب قادة المقاومة الإسلامية الفلسطينية وكل قادة دول محور المقاومة ...
 
 و اضافت : الذكرى السنوية الأولى لأستشهاد البطل سليماني والتي أقيمت في فلسطين وبالتحديد في غزة ، ماهو إلا ايصال رسالة إلى قوى الاستكبار والى الكيان الصهيوني مفادها بأن تحرير فلسطين قادم لا محالة ، وسوف يتحقق هذا التحرير على ايدي محور المقاومة في اليمن والعراق ولبنان وإيران وسوريا وجميع الدول المناهضة لقوى العمالة والطغيان ، فمهما تم حربنا وقتلنا إلا أننا سنواجه جميع المعتدين والمستكبرين بالكلمة والسلاح وكل ما أوتينا من قدرات وإمكانيات .

و اشارت الى استشهاد شهيد الأمه ( سليماني ) ، على أرض العراق ....اخبرنا التاريخ وما زال يخبرنا الى اليوم بأن ارض العراق ارض تُحارب ويستشهد فيها صفوة الرجال الذين يملكون النقاء والعزة والشرف والحمية والدفاع عن المظلومين ومحاربة الظلم والطغيان ، كما أن ارض كربلاء قد حدثتنا وشهدت دماء الامام الحسين كيف تقاوم الأمه المحمدية كل متكبر ومجرم ، حتى لو ذهبنا جميعا لتحقيق العدل المنشود على هذه الارض .
" فأستشهاد سليماني في ارض العراق ماهي إلا حكمة أرادها الله بأن يتجدد الدم الحسيني بالدم السليماني ".

و اردفت تقول : الأسوة الحسنة التي تركها سليماني الى الأمة الانسانية قبل الأمه الإسلامية، هي الرحمة والأخاء والتواضع والمحبة بين ابناء البشر بمختلف جنسياتهم والوانهم .
تحرك سليماني بالميادين وفي مقدمة الصفوف الأولى، ليس غريباً على هذه الشخصية بأن تكون هيا السباقة في مواجهة الباطل ، فتربيتة تربية قرآنية محمدية جهادية .
و الشهيدين سليماني والمهندس هما رمز الوحدة الإسلامية لمواجهة الاستكبار العالمي ، ولكونهما قدوتنا فيجب علينا كأمة عربية مسلمة تشهد بأن لا اله إلا الله وان محمدٍ رسول الله ان نضع أيدينا مع كل يد حرة مُقاومة لنعلن رفضنا وحربنا للهيمنة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي الى ان يقيم النصر ، وننهض بهذة الامه الى الكرامة والعلو لنحيا جميعاً بعيشً رغيد أرادها الله لهذة الامه المحمدية.

و ختمت  الأستاذة منى زيد علي "ناشطة حقوقية_ اليمن" حديثها :  رسالتي من مواطنه يمنية تعاني ألم الحصار والقتل والظلم في بلدي اليمن
يا دول محور المقاومة ويا احرار العالم
استمروا في تصديكم لعدوكم
استمروا في رفضكم للأمتهان والضيم
استمروا في صرخاتكم الموت لإمريكا الموت لأسرائيل
استمروا في تطوير قدراتكم العسكرية
استمروا في ترسيخ الشهادة في نفوس ذويكم  ..

تحيا أمتنا العربية والأسلامية
تم بحمد الله ..


/110
http://www.taghribnews.com/vdcgty9tuak97n4.,rra.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني