تاريخ النشر۱۷ تشرين الثاني ۲۰۲۰ ساعة ۱۱:۳۷
رقم : 482408
المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية بثينة شعبان :

"المعلم كان يؤكّد أنّ المطبعين لن يؤثروا في محور المقاومة"

تنا
المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية تقول إن الراحل وليد المعلم حرص على صياغة أفضل العلاقات مع الدول العربية، وتؤكّد أن استهداف سوريا ما زال مستمراً من الاحتلال الأميركي والإسرائيلي والتركي.
المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية بثينة شعبان
المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية بثينة شعبان
قالت المستشارة الخاصة في الرئاسة السورية بثينة شعبان، إن "صمود الراحل وليد المعلم على رأس الدبلوماسية السورية جعلها تصمد في كل دول العالم"، مشيرة إلى أن "المعلم حرص على صياغة أفضل العلاقات مع الدول العربية، وعلى حل أزمة الكيميائي بعزيمة ورباطة جأش".

وفي حديث لـ الميادين، أشارت شعبان إلى أن "المعلم كان يؤكّد أنّ المطبعين لن يؤثروا في محور المقاومة"، مشددة على أن "رحيل المعلم ليست خسارة سورية فقط بل عربية أيضاً".

وتابعت: "الوزير المعلم كان لديه إيمان راسخ بالنصر مهما تكاثر الأعداء".

شعبان اعتبرت أن كل ما تريده أميركا هو "إخضاع سوريا لأنها داعمة للمقاومة وقضية فلسطين"، معتبرةً أن "استهداف سوريا ما زال مستمراً من الاحتلال الأميركي والإسرائيلي والتركي".

ولفتت شعبان إلى أن "سر صمود سوريا هو تضحية الجيش والشعب بشعور عال من المسؤولية لتبقى سيدة وحرة".


يذكر أن رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية والمغتربين في سوريا نعت وليد المعلم، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين، الذي توفي فجر يوم الإثنين.

ونعت شخصيات سياسية سورية بارزة وزير خارجيتها وليد المعلم، وتحدثت عن دوره خلال الأزمة السورية ودفاعه عن بلده مواجهته للإرهاب.

وبعد وفاة وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أعربت  عدة دول عن أسفها لرحيله.


/110
http://www.taghribnews.com/vdcfx0djcw6dcja.kiiw.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني