تاريخ النشر۳۰ أيلول ۲۰۲۰ ساعة ۲۱:۵۱
رقم : 477423
بمناسبة مرور أربعين يوماً على رحيل العلامة التسخيري (رحمة الله)

الدكتور ادريس هاني :كان اية الله التسخيري يرى ان الحضارة الاسلامية لا تتحق الا عن طريق الوحدة و التقريب (2)

تنا- خاص
قال المفكر الباحث المعاصر المغربي الدكتور ادريس هاني : كان العلامة الفقيد التسخيري يقدم رؤى اصلاحية و حضارية و كان يرى ان هذه الحضارة الاسلامية لا يمكن ان تتحق الا عن طريق الوحدة و التقريب بين الامة وكان يحمل رؤية متكاملة منظمة ممنهجة و واقعية ايضا حول منهج التقريب .
الدكتور ادريس هاني  :كان اية الله التسخيري يرى ان الحضارة الاسلامية لا تتحق الا عن طريق الوحدة و التقريب (2)
صرح المفكر الباحث المعاصر المغربي الدكتور ادريس هاني بمناسبة مرور أربعينَ يوماً على رحيلِ رائد الوحدة و التقريب آية الله الشيخ محمد علي التسخيري (رحمة الله)  في حوار خاص مع وكالة أنباء التقریب  حول النشاطات التقريبية للعلامة الفقيد اية الله التسخيري (رحمة الله)  قائلاً :  بلفعل هذا الرجل (آية الله الشيخ محمد علي التسخيري (رحمة الله)   عاش للوحدة و للتقريب في اكثر ظروف خطورة وفي ذورة العمل على التفتيت و التجزئة و السياسات التدمرية داخل هذه الامة .

كان رجل قد اطلع فيما اطلع به مع رعيل كبيرمن اولئك الذين عاشوا لرسالة التقريب وكان في الحقيقة هو نموذج مكمل و طبعا اكثر من مكمل بل جسد روح النشاط الذي قام به "المرحوم اية الله القمي " بدار التقريب في القاهرة ذات عهد و استطاع ان يجمع اكبر عدد من خيرة من ابناء هذه الامة. 

و استطاع ان يمخور داخل مجتمعات يقظة الفتنة ونزعة الى التجزئة والى التفرقة و حافظ على سمته و على خطابه حتى اخر لحظة فلما اقول هذا ليس من باب انشاد بل من باب المتابعة حتى اخر اللحظات التي رايناه فيها كان رجلا يعني وفياً لرسالة الوحدة و التقريب وكان يأمل دائماً الخير في هذه الامة  وفي خيرة ابنائها الذين يمكن  ان يقوموا بهذا الدور الحضاري  الكبير .

و اضاف : كان يقدم رؤى اصلاحية و حضارية و كان يرى ان هذه  الحضارة الاسلامية لا يمكن ان  تتحق الا عن طريق الوحدة و التقريب بين الامة  وكان يحمل رؤية متكاملة منظمة ممنهجة و واقعية ايضا حول منهج التقريب .

 
وحول  اخلاق الفقيد و تعامله مع المجتمع  قال الدكتور "  ادريس هاني " :  اما اخلاقه فحدث و لاحرج كان مثالا للاخلاق العالية هذا الرجل لم يسمع منه الا كلام اخلاقي  و رسالة التقريب و الوحدة  دائما كانت رسالته اخلاقية .

كان الفقيد قويا في طرح منهجية الحق و منهجية التقريب و منهجية الوحدة و كان يؤمن بان هذه الرسالة هي في جوهرتها رسالة اخلاقية و يعتبر  انه ارتقى وارتقى بمفهوم الوحدة و التقريب الى مستوى الاخلاقي الكبير .

و اضاف : كان رجلا اخلاقيا في المجتمع في الذين عرفو ه  ونحن عرفناه كلهم يجمعون على ان هذا الرجل مثال للاخلاق العالية لم يختلف حول هذا الامر اي شخص تعرف عليه من قريب او من بعيد و انا في الحقيقة اعرف اناس اصداقاء او معارف مشتركين بيننا وبينه  كلهم رغم انهم من مختلف مشارب الا نهم كانو ا يشهدون لهذا الرجل  بسموه الاخلاقي .


و اردف المفكر الباحث المعاصر المغربي الدكتور ادريس هاني :كان رجلا ان لم تبدء ه بسئوال فهو لن يفرض عليك اي شي. 

و اذا سئول افاض واستفاض و اذهل الجميع بافكاره المنظمه و الممنهجة  والتي دائما تنتهي الى التأكيد على البعد الاخلاقي في الخطاب الاسلامي و ايضا في الخطاب الوحدة الاسلامية و التقريب.

اذا نمكن ان نقول ان المرحوم (العلامة اية الله التسخيري "رحمه الله") ارتقى برسالة التقريب الى البعد الاخلاقي و الان ان رسالة التقريب هي في جوهرها الاخلاقية و برهن على ذالك ليس بلخطاب و انما ايضا بلفعل. 

رحمه الله رجل الوحدة و التقريب  والذي ترك في هذا المسار ثلمة  نتمنى من الله ان يوفق هذا الامة ان تجد من تسد هذه الثلمة .


اجرى الحوار
علي اكبر بامشاد

 
http://www.taghribnews.com/vdcgxu9twak9ut4.,rra.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني