تاريخ النشر۱۱ أيلول ۲۰۲۰ ساعة ۵:۴۸
رقم : 475442
تدمير واحتلال اليمن لاهداف صهيونية بحته 

مسيرة الشعب اليمني لن تتوقف و ان بوصلة الشعب اليمني فلسطين و القدس

تنا -خاص
اكد اعلامي يمني : الشعب اليمني سيكون العصى العصية على الانكسار والصخرة التي تتحطم على صلابتها عربة التطبيع مع الصهاينة والجبل الذي سيقف شامخا امام قطار بيع فلسطين وتمرير صفقة القرن.
الكاتب والاعلامي اليمني   هاشم علوي
الكاتب والاعلامي اليمني   هاشم علوي
صرح الكاتب والاعلامي اليمني هاشم علوي في حوار خاص لوكالة أنباء التقریب  ان العدوان على الشعب اليمني يهدف الى تحقيق اهداف الصهيونية في السيطرة على المنطقة والمنافذ البحرية الهامة والاستراتيجية ومنها مضيق باب المندب الذي تطل وتتحكم به  اليمن وتمر من خلاله معظم التجارة العالمية وخط امدد النفط للعالم وهنا تظهر الاهداف الخفية الحقيقية للعدوان على الشعب اليمني باحتلال مضيق باب المندب وجزيرة ميون التي تتحكم بمدخله وتقسمه الى نصفين. 

وجزيرة سوقطرى ذات الموقع الاستراتيجي المتحكم بالملاحة الدولة بالبحر العربي والمحيط الهندي ومدخل البحرالاحمر وتسقط هنالك الاهداف المعلنة للعدوان والتحالف  والعناوين التي شنت الحرب العدوانية  تحتها وهي اعادة الشرعية ومحاربة التمدد والنفوذ الايراني باليمن وغيرها من العناوين الطائفية المقيته التي تدمر النسيج الاجتماعي والوحدة الوطنية. 

مشيرا الى ان الحرب الحقيقية هي مع أمريكا واسرائيل ودول الاستكبار العالمي والتي تهدف الى اعادة نفوذها الى المنطقة عبر دول (الخليج الفارسي) العميلة والتي سقطت في مستنقع الخيانة والتي تمثل ادوات وقفازات للصهيونية لتمرير مخططاتها وليس أدل على ذلك مايجري في أرخبيل سوقطرى من تجريف للهوية من قبل المحتل الاماراتي
ومحاولات تغيير الواقع الديموغرافي بالجزيرة من خلال سلخه من هويتها اليمنية وتحويلها الى امارة تتبع عيال زايد من خلال حملة التجنيس والتجنيد وادخال شركات الاتصالات الاماراتية. 

واستهداف البيئة الطبيعية للجزيرة من خلال سرقة اشجار "دم الاخوين " التي لاتوجد بالعالم سوى في جزيرة سوقطرى  وغيرها من النباتات اوالطيور النادرة ونقلها الى الامارات والترويج ان سوقطرة اماراتية كل ذلك يدمر الجزيرة وبيئتها البرية والبحرية ناهيك عن استغلال العناوين لاحتلالها ففي سوقطرى لايوجد مد إيراني كما يوصفون تواجد انصار الله في المناطق الحرة وليس فيها مايتم اسقاطه من عناوين تم استهداف اليمن تحت مظلتها ومثلها مثل محافظة المهرة التي تقع شرق اليمن بالحدود مع سلطنة عمان التي استهدفت بالغزو والاحتلال السعودي والتي تحاول السعودية فيها تمرير انبوب نفط من ( الخليج الفارسي ) الى البحر العربي ووجدت مقاومة من قبل رجال وقبائل المهرة هذه المحافظة لم يكن مسيطر عليها من قبل حكومة  صنعاء وهذا ماكشف زيف اهداف العدوان والمتمثل بعضها بدحر مايسمونه الانقلاب الحوثي. 

كما اكد الاعلامي هاشم علوي بان الامارات ستندم على ماتفعله بالاراضي والجزر والموانئ اليمنية وسيتم تأديبها وان الشعب اليمني بمايمتلك من قدرات وامكانات عسكرية قادر على اسقاط الامارات ومن يقف خلفها وان ما يتم تداوله عن بناء قواعد
عسكرية اسرائيلة بجزيرة سوقطرى لن يتم وإن تم لن يدوم ولن تقبل اليمن قدم غازي ومحتل وان صنعاء ترقب مايجري وتتابع مايدور بالجزر اليمنية ولها الحق ان تختار الزمان والمكان المناسبين لكسرارادة الصهوني الطامع بالارض اليمنية الذي سيجر اذيال الهزيمة ويعود ادراجه حاملا الخيبة والندم على تفكيره بالتواجد باليمن.

وحول مايجري بالمحافظات الجنوبية قال الاعلامي اليمني هاشم علوي ان دول العدوان تهدف الى تقسيم اليمن واخضاعه وجعله كنتونات متحاربة تشعل فيها الحرب الاهلية والصراعات المناطقية والطائفية والجهوية والقبلية وهذا ماتفعله مع ادواتها من المرتزقة العملاءمايسمى المجلس الانتقالي وحزب الاصلاح  وحكومة فنادق الرياض  وفصائل ماتسميها المقاومة والاحزمة والنخب  التي تقتتل فيما بينها بدعم اماراتي سعودي قطري  لاضعاف الجميع حتى يسهل عليها السيطرة  على مقدرات وثروات اليمن وموقعه الاستراتيجي واخراج موانئه عن الجاهزية بحكم موقعها الهام عالمياً.

لافتا الى ان الشعب اليمني يتعرض لاكبر حرب عدوانية عالمية مورست فيها ابشع الجرائم والانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان وان هذه الحرب كشفت عن اكبر عملية رشوة بتاريخ البشرية تواطئت فيها الدول والمجتمع الدولي وهيئات الامم المتحدة ووسائل الاعلام العالمية والمنظمات الدولية وظهر العالم بوجهه القبيح المذل امام المال المدنس الذي اشترى القانون الدولي وحقوق
الانسان والاطفال والمرأة التي يتشدق بهاء ادعياء الحرية والديمقراطية والحقوق.

الشعب اليمني وجد نفسه وحيدا امام هذا التغول والتكبر والاستكبار والاجرام العالمي وعرف اعدائه وحدد بوصلته وقرر التصدي لهذا العدوان الفاجر الذي اخضع البلد تحت الفصل السابع بمساعدة الخونة المحليين العملاء والمرتزقة الذين سهلوا للاجنبي احتلال اجزاء من وطنهم والان يجرعهم مرارة الذل والاهانة والقتل والاقتتال والانتهاك.

وقال هاشم علوي  ان الشعب اليمني الذي يتعرض لحصار جائر غيرقانوني ويمارس بحقه التجويع والحرمان من الغذاء والدواء ويمنع عنه الوقود يخضع ولن يستسلم و لن يقف مكتوف الايدي ولن يصل العدوان الى مبتغاه فمازال في اليمن رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه وهم مصممون على الاستقلال والتحرير والسيادة والحياة الكريمة ونذروا انفسهم ودمائهم في سبيل الدفاع عن الارض والعرض والدين وقدم لاجل ذلك قوافل من الشهداء.

 فالشعب اليمني امتلك الارادة والقدرة والمنهج والقيادة وهي بمجموعها قادرة على تحقيق الانتصار الذي يزلزل العالم ويلقن كل من تطاول عليه درسا سيظل تاريخا تناقله الاجيال جيلا بعد جيل وسيتكتب عنه المجلدات والمؤلفات والمعلقات  التي تروي ملاحم وبطولات شعب تكالب عليه العالم وحرمه من ابسط حقوقه وواجه ذلك الصلف والحقد والجبروت والطغيان بقوة الايمان وعدالة القضية وشجاعة الرجال وعنفوان الابطال من الجيش واللجان الشعبية..

واردف
الاعلامي هاشم علوي قائلاً الشعوب ذات التاريخ والحضارة لن تثنيها عن مسيرتها طغيان  القوة العسكرية والمالية ولن ترهبها ترسانة السلاح فمثل الشعب اليمني لايقهر وماسلاحهم وعتادهم سوى مطية لاقدام المقاتل والمجاهد اليمني الذي داس بقدميه الحافيتين افخر الصناعات العالمية وبسلاح الولاعة اذلها واحرقها.

الشعب اليمني سيكون العصى العصية على الانكسار والصخرة التي تتحطم على صلابتهاعربة التطبيع مع الصهاينة والجبل الذي سيقف شامخا امام قطار بيع فلسطين وتمرير صفقة القرن.

وقال ست سنوات كفيلة بان تعرف العالم من هو الشعب اليمني وتلقن العدوان الدروس واخرها درس الهزيمة باليمن وعلى العالم إعادة قرأة المشهد من جديد واعادة البحث في كتب التاريخ  فاليمن مقبرة الغزاة...

واختتم الكاتب والاعلامي هاشم علوي حديثه بالقول ان  مسيرة الشعب اليمني لن تتوقف عند حدود او محددات فلا تعجبوا إن سمعتم ان بوصلة الشعب اليمني فلسطين والقدس مادام المنهج والقيادة بالصدارة ومن فاته قطار المسيرة فسيجدنفسه في غربة تتقاذفها امواج التيه والضياع عندها لن ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم  ولن ينفع عيال زايد وبني مردخاي  والخزي والعار للمطبعين المتصهينين وادواتهم
 والعاقبة للمتقين..

الله اكبر.... الموت لامريكا.... الموت لاسرائيل.... اللعنة على اليهود.....النصر للاسلام


\110
http://www.taghribnews.com/vdcfjtdj0w6deja.kiiw.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني