تاريخ النشر۶ أيلول ۲۰۱۹ ساعة ۱۴:۵۳
رقم : 436427
في حوار مع وكالة التقريب..

الناشط صادق الشرفي: الوضع في جنوب اليمن مزري

خاص-تنا
أكد الناشط اليمني البارز، صادق الشرفي في تصريح لوكالة التقريب أن الاوضاع في جنوب اليمن مزرية وتشهد اقتتالاً بين مليشيات متعددة تدعمها دول العدوان.
الناشط صادق الشرفي: الوضع في جنوب اليمن مزري
 وقال الشرفي:  الأوضاع حالياً في جنوب اليمن مزرية وسلبية ولا تبشر بخير لأن العدوان كمنظومة واحدة تجمعه اهداف مشتركة لا يستطيع أن يتخلى عنها، لا نستطيع أن نقول أن هناك تضاد مطلق في الأهداف.
 
وتابع: هناك توحد في موضوع تدمير اليمن وتمزيقه واشعال حروب طويلة المدى وداخلية وهذا ما نستطيع أن نقرأه من خلال دعم مليشيات متعددة غير متجانسة ومتباينة في أهدافها وبرامجها وعقائدها.
 
وأضاف:  ما يسمع في الجنوب في تكوين عدة قوى وميليشات تسيطر على أراضي متفرقة وهذه قادرة على الصمود والمواجهة لتتناحر فيما بينها لينعدم الأمن والاستقرار في الجنوب وهذا المشروع لم يُخطط له في جنوب اليمن وحسب بل في الشمال أيضاً.

واعتبر الشرفي إن السعودية والإمارات لا تنحازان بالكامل لأي تنظيم أو فريق ولا تفيان بالوعود لمرتزقتهما، بل تتعامل بما يخدم مصالحها.
 
وقال: الآن نلاحظ أن هناك الكثير من التذمر والاستياء في أوساط المرتزقة الذين يسمون أنفسهم المجلس الانتقالي من الامارات من الانحياز إلى ما يُسمى بالحكومة الشرعية وعبد ربه منصور هادي والاخوان المسلمين من ضربهم في بعض المناطق وصمتهم تجاه الدعم السعودي لهؤلاء في الكثير من الأماكن وهزيمة المجلس الإنتقالي في الكثير من الأماكن، يرى المجلس الانتقالي أن الامارات لم تكن وفية له، وهذا يثبت أن مشروعهم لا ينص على الوفاء مع أحد بل اتباع مصالحهم وتنفيذ برنامجهم المعد أمريكيا والثقة بعدوان الإمارات والسعودية غير موجودة إلا عند من انعدمت بصيرته ورؤيته ومن يتحرك بدون حكمة وبدون مبادئ.
 
واعتبر الشرفي أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ثابتة في موقفها المبدئي والنابع من عقيدة اسلامية والإيمان بالمبادئ والقيم المثلى والعليا، وتابع: "مواقفها مشرفة ولا يوجد فيها ضرر على اليمن أو أي دولة إسلامية أخرى وكانت تسعى إلى مصلحة الأمة الإسلامية بشكل كامل".
 
وقال:  قرار تعيين ابراهيم الديلمي سفيراً لليمن في طهران يبشر بتطوير العلاقات وتبني رؤى وتوجهات سياسية في مواجهة الاطماع الأمريكية في المنطقة وايجاد حلول كبيرة للمشاكل في المنطقة بالكامل والجمهورية الإسلامية دولة فاعلة لها رؤية ايجابية تجاه قضايا المنطقة".

وطالب الشرفي بالتطبيع الكامل مع إيران والتوجه إلى النضال ضد العدو الصهيوني والأطماع والمخططات الأمريكية ومواجهتها بشكل كامل وبتنسيق بين جميع محور المقاومة والدول الإسلامية.

وقال: إيران دولة إسلامية تربطها بكل دول المنطقة اخوة في الدين والجغرافيا ولا يمكن أن تعزل عن المنطقة ولا يمكن أن يعزل اليمن عن هذه العلاقات، ويجب العمل بمبادرات تحد من الصراعات في المنطقة وهي صراعات مفتعلة من قبل الأمريكيين والصهيانة ويجب استثمار هذه العلاقات لمواجهة المخططات الأمريكية.

واختتم بالإشارة إلى اللقاء الذي جمع وفد أنصار الله إلى طهران مع ممثلي الدول الأوروبية في طهران، وقال إن اللقاء جاء لتسليط الضوء على حقيقة أنصار الله والقضية اليمنية ونوع العلاقة بين إيران وأنصار الله، مشدداً على أن الدول الأوروبية بحاجة لاستقلال القرار السياسي عن أمريكا كي تتمكن من أن تكون دولاً فاعلة في المنطقة.
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني