تاريخ النشر۲۱ آب ۲۰۱۹ ساعة ۱۲:۱۱
رقم : 434788

مستشار علاقات مجمع العالمي للتقريب الاسلامي في العراق: وفد علماء السنة إلى إيران اكتشف أموراً كانت مُغيبة

أكد الشيخ محمد العاني، مستشار علاقات مجمع العالمي للتقريب الاسلامي في العراق، أن وفد علماء أهل السنة الذي زار إيران بدعوة من المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب اكتشف الكثير من الأمور التي كانت مغيبة عنه.
مستشار علاقات مجمع العالمي للتقريب الاسلامي في العراق: وفد علماء السنة إلى إيران اكتشف أموراً كانت مُغيبة
 وقال الشيخ العاني في حوار خاص مع مراسل وكالة أنباء التقریب: الزيارة إلى إيران كانت جميلة ومباركة وزيارة الإمام الرضا (ع) أزالة تعب الطريق.

وتابع: اتسمت الزيارة بأجواء إيمانية، فيما كان التعامل معنا مما يعجز اللسان عن وصفه خصوصاً عندما يعلمون نحن وفد علماء اهل السنة والجماعة والشكر موصول إلى المنسقين معنا من مؤسسة أبناء روح الله.

وأكد: لحظنا أشياء كانت مغيبة عنا بعد لقاء الوفد بإمام أهل السنة في الجمهورية الإيرانية فضيلة الشيخ عزيز محمد مولاي وقد صرح بأخبار أهل السنة والجماعة في ايران حيث بلغ عدد المساجد فيها أكثر من 17 ألف مسجد في عموم الجمهورية ومئة مسجدا فقط في طهران منها عشرون مسجد تقام فيها  صلاة الجمعة.

وتابع:  كما أن المعاهد الإسلامية والحوزات العلمية السنية بلغت أكثر من أربعمائة حوزة علمية وهي كما ذكر الشيخ الاختري أكثر من الحوزات الشيعية في الجمهورية هذا وقدم الوفد دعوة رسمية للشيخ عزيز محمد لزيارة العراق والتواصل مع مؤسسات أهل السنة والجماعة وايضاح هذه الصورة التي كانت مضللة وغائبة عن أذهان الكثير بما يغير تلك النظرة عن اهل السنة والجماعة في الجمهورية الإسلامية
 
وأكد الشيخ العاني أن الزيارة حققت الكثير من النتائج المهمة على رأسها نقل الحقيقة، وبيان حالة  التطور والعمل الدائم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية رغم الحصار  وكذلك زيارة علماء أهل السنة للإمام الرضا (عليه السلام) وإقامة الصلاة جماعة في الصحن الرضوي والتواصل مع الناس.

ولفت إلى أن الزيارة أثبتت حب الجمهورية الإسلامية الإيرانية للعراق واعتزازها به، وقال: كما التقينا مع بعض الشخصيات المهمة وتم الحديث في شؤون التقريب مع شخصيات بارزة مثل إمام ومرجع أهل السنة والجماعة في إيران والشيخ أسد قصير والشيخ أختري والشيخ الأراكي وغيرهم من الشخصيات المهمة.
 
واعتبر الشيخ العاني أن اللقاء بالسيد كاظم الجابري، ممثل المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في العراق، كان من المحطات المهمة في الزيارة حيث التقاه الوفد في طهران وقم وهو يعد محل ثقة لجميع أعضاء الوفد.

واختتم بالقول: "رئاسة الوفد بشخصية سنية تعمل في التقريب كان له تأثير مميز في الإجابة على بعض الأسئلة المهمة."
/انتهى/
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني