تاريخ النشر۸ تموز ۲۰۱۹ ساعة ۱۷:۱۲
رقم : 428660
المؤتمر الفكري الدولي في الموصل في رؤية الخبراء 2

المؤتمر الفكري في الموصل عزز الوحدة بين الأقوام والمذاهب الإسلامية

رأى المعاون الثقافي للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب، حجة الإسلام والمسلمين، رحيم أبو الحسيني أن المؤتمر الفكري في الموصل عزز الوحدة بين الأقوام والمذاهب الإسلامية.
المؤتمر الفكري في الموصل عزز الوحدة بين الأقوام والمذاهب الإسلامية
وقال أبو الحسيني في حوار مع مراسل وكالة التقريب أن ثقة العراق بإيران برزت خلال هذا المؤتمر أكثر من ذي قبل.

ورأى أن إقامة المؤتمر في الموصل تعد انجازاً هاماً جداً لأن هذه المدينة كانت عاصمة تنظيم داعش.

وأكد أبو الحسيني أنه لم يعد هناك من أثر لداعش في العراق وقال: رأى العالم أن هذا المؤتمر الدولي عقد على مدى يومين بأمن تام وبمشاركة الشخصيات البارزة والفضلاء من الفرق المختلفة.

وأكد أبو الحسيني أن من منجزات المؤتمر تعزيز الثقة بين العراق وإيران وقال: إن ثقة العراق بإيران برزت خلال هذا المؤتمر أكثر من ذي قبل.

وتابع: من المنجزات التي تحققت إقامة المؤتمر في ظل الأمن التام، تعزيز الوحدة والتعاضد بين الأحزاب والتيارات العراقية وتعزيز ثقة العراقيين.

واختتم أبو الحسيني: تناول المؤتمر الأبحاث التقريبية وعقد بمشاركة شخصيات إيرانية مما يعزز ثقة أبناء الشعب العراقي بإيران.

وكان المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية، قد عقد المؤتمر الفكري الدولي الثاني لمكافحة ظاهرة التطرف في مدينة الموصل.
والموصل معروفة منذ القدم بأنها أرض للتعايش السلمي بين الأقوام والأعراق المختلفة من الكرد والعرب، التركمان، الآشوريين، والمسلمين بطوائفهم المختلفة وغير المسلمين، مما جعل احتضانها لهذا المؤتمر علامة فارقة.
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني