تاريخ النشر۲۱ أيار ۲۰۱۹ ساعة ۹:۰۶
رقم : 421165
نائب من أهل السنة في البرلمان الإيراني:

إيران دولة رائدة في التعايش السلمي بين الأديان والمذاهب

تنا
إيران دولة رائدة في التعايش السلمي بين الأديان والمذاهب
إيران دولة رائدة في التعايش السلمي بين الأديان والمذاهب
أكد عضو ائتلاف أهل السنة في مجلس الشورى الإسلامي ، النائب رحيمي جهان آبادي في تصريح لوكالة التقريب أن: شهر رمضان فرصة جيدة من أجل الاجتماعات وموائد الافطار المشتركة بين المذاهب الإسلامية والإشارة إلى القواسم المشتركة بين هذه المذاهب.

ویعد شهر رمضان المبارك من أهم الشعائر المشتركة بين مختلف المذاهب الإسلامية؛ مما يعد من أحد الركائز في التفاهم بين هذه المذاهب وتعرف اتباعها على معتقدات الآخرين.

وفي هذا الصدد قال عضو ائتلاف أهل السنة في مجلس الشورى الإسلامي وممثل مدينة تربت جام في حوار خاص مع وكالة التقريب: هناك الكثير جداً من المعتقدات المشتركة بيننا كمسلمين، ولا يوجد بيننا سوى اختلافات طفيفة في بعض التفاصيل الفقهية.

وتابع: يشهد شهر رمضان الكثير من عبادات الفردية والجماعية؛ لذلك يعد هذا الشهر فرصة جيدة من أجل اقامة موائد الافطار المشتركة بين المذاهب الإسلامية والإشارة إلى القواسم المشتركة بين هذه المذاهب التي تؤدي إلى التعاضد بين المسلمين والتركيز على المشتركات.

وأكد رحيمي جهان آبادي: إيران بلد يتيمز بالتنوع الطائفي ويضم ملايين الشيعة وأهل السنة، وكلما استطعنا المحافظة على احترام عقائد الآخرين، حظينا بالمزيد من الطمأنينة والأمن وازداد التلاقح الفكري مما يؤدي إلى تطور البلاد ونموها.

وأشار إلى أن الكثير من البلدان الكبيرة في العالم تحتضن اليوم تركيبة متنوعة من المعاجرين من القوميات والأعراق والأديان والمذاهب المختلفة وهم يعيشون إلى جانب بعضهم البعض بسلمية ويساعد بعضهم بعضاً في التطور والنمو.

وشدد على أن: أجدادنا في إيران من الشيعة والسنة عاشوا إلى جانب بعضهم البعض لأكثر من ألف سنة وهذا يُحتم على إيران أن تكون دولة رائدة في هذا المجال.

واختتم عضو ائتلاف أهل السنة في مجلس الشورى الإسلامي: يمكننا الاستفادة من الفرص المعنوية مثل شهر رمضان من أجل توحيد المجتمع الإسلامي أكثر وأكثر.
/انتهى/
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني