تاريخ النشر۲۴ نيسان ۲۰۱۹ ساعة ۱۷:۱۶
رقم : 416691
حجة الاسلام و المسلمين موسوي في حواره مع وکالة أنباء التقريب:

مساندة الحرکات السياسية للحرس الثوري الإيراني إحبطت المؤامرات الأمريکية

تنا - خاص
صرح نائب الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية إن المؤامرة الأمريكية الاخيرة ضد الحرس الثوري الإسلامي لم يکن أكثر من الحرب النفسية و الدعائية و امريكا غير قادرة بأي عدوان ضد الحرس الثوري.
مساندة الحرکات السياسية للحرس الثوري الإيراني  إحبطت المؤامرات الأمريکية
وأشار نائب الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، حجة الإسلام والمسلمين "سيد موسى موسوي"، في حديث مع مراسل وكالة أنباء التقریب (تنا)، إلی إعلان أمريکا بتصنيف الحرس الثوري الإسلامي في قائمة الجماعات الإرهابية مؤکداً أنه کان متوقعاً هذا العمل من قبل الولايات المتحدة لأن الحرس الثوري قدكان ناجحًا في محاربة المنافقين،و الارهابين وغيرهم من المجموعات التكفيرية.
 
وأضاف حجة الإسلام و المسلمين موسوي: "أن الحرس الثوري الإسلامي له دوراً قيادياً في المنطقة لدعمه الحركات الإسلامية، فضلاً عن الدفاع عن المظلومين خاصة الشعب الفلسطيني، وبالتالي فإن الحرس الثوري يمثل قوة نشطة ومعروفه للامريكا في منطقة غرب آسيا."
 
وأشار نائب الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، إلى الفشل الرهيب للولايات المتحدة في سوريا والعراق، مذکراً: "كانت لدى أمريکا آمال كبيرة في قيام داعش بتدمير الحركة الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط، لكن فشلت هذه الأحلام؛ فلذلک کانت هذه الضغينة للأمريكيين أمراً طبيعياً."
 
وأشاد حجة الإسلام موسوي بالحرس الثوري الإسلامي وأكد أن المؤامرة الأمريكية ضد الحرس الثوري الإسلامي لم يکن أكثر من الحرب النفسية و الدعائية وبالتالي لا يمكن القيام بأي عدوان من قبل العدو الأمريکي.
 
وأکد نائب الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، ان الاتفاف جميع الحركات السياسية في ايران حول الحرس الثوري افشل جميع  المؤمرات الامريكية  و شاهد الجميع  كيف يدافع الشعب الايراني عن الحرس الثوري و بهذا سيفشل کل المؤامرات الأمريکية في المستقبل .

 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني