تاريخ النشر۲۵ تشرين الأول ۲۰۱۷ ساعة ۱۶:۲۶
رقم : 290340

رئيس لجنة حقوق الانسان الاسلامية في بريطانيا : الصهيونية تدعم التشيع البريطاني لتشديد الاحتقان الطائفي

تنا – خاص
اكد السيد مسعود شجرة ، مسؤول لجنة حقوق الانسان الاسلامية في بريطانيا ، ان الداعم الرئيسي لتيار التشيع البريطاني هم الصهاينة بدليل تأييدهم لهذا التيار في نشر الغلو والخرافة .
مسعود شجرة
مسعود شجرة
مسعود شجرة ، مسؤل لجنة حقوق الانسان الاسلامية في بريطانيا ، ايراني الاصل يسكن العاصمة  لندن . و منذ عام 1968 هاجر الى الولايات المتحدة ومن ثم بريطانيا لاتمام دراسته . ويعتبر شجرة احد النشطاء البارزين في الدفاع عن اهداف الثورة الاسلامية الايرانية ودخل في شتى معترك الكفاح الاسلامي والدفاع عن حقوق المسلمين في بريطانيا واوروبا .

ومن جملة نشاطات السيد شجرة مشاركته في تنظيم قوافل رفع الحصار عن غزة وتأسيس المؤسسة العالمية للعدالة (UJN) المكونة من عدد من النشطاء من مختلف الدول دفاعا عن العدالة الاسلامية منها محاولة الغاء حظر الحجاب في تركيا ورفع الحصار عن غزة و....
 
ففی حوار اجریناه مع هذا الناشط الاسلامي حول نشاط "التشيع البريطاني" واهدافه والمتعاونين والمساندين لهذا التيار الفتنوي ، قال ان من اهداف نشاط هذا التيار المتصهين هو اثارة الاحقاد والضغائن بين الشيعة والسنة والتصدي للاسلام المحمدي الاصيل ، مؤكدا ان هذا النوع من النشاط المذهبي العصبوي يضر بوضع المسلمين ومكانتهم في الغرب .
وفي هذا السياق اشار الى نشاط بعض التيارات الليبرالية الاسلامية التي تهدف الى ابعاد المسلمين عن قيمهم الاصيلة لينخرطوا الى العقيدة الليبرالية . واضاف ان من اهداف هذا التيار هو انصهار المسلمين في كل برامج الحكومة البريطانية الثقافية منها والاجتماعية والاقتصادية وتأييدهم لكل السياسات الداخلية والخارجية للحكومة .

واکد شجرة ان الهدف الاصلي والنهائي لهذه الجماعات هو حرف الاقلية المسلمة في البلاد الغربية عن اهدافهم الرئيسية وهو نشر وترويج الاسلام الشمولي والمتسامح ولهذا تستغل هذه الجماعات الحساسيات والتعصبات المذهبية عند بعض عوام الناس وتثير فيهم العصبويات المذهبية بحيث تركز هذه الطبقة من المسلمين للترويج فقط للمذهب الشيعي على سبيل المثال .

واوضح السيد شجرة ان التشيع البريطاني نشأ عن طريق الغلو في المذهب ونشر بعض المعتقدات المنحرفة مثل التطبير او ضرب الظهر بسلاسل منبتة في محرم الحرام وابعاد الناس عن روح الثورة الاسلامية ونشر ثقافة فصل الدين عن السياسية وعدم الاهتمام بالقضايا الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والتحديات التي تواجه المسلمين لخلق جيل غير مقاوم وتبديله الى جيل متشدد .

واشار الناشط الاسلامي الايراني الى بعض فعاليات فرقة التشيع البريطاني منها اثارة الخلافات مع اهل السنة والاساءة لثلاثة من الخلافاء الراشدين واتهام السنة بالارهاب واقامة مراسيم الفرح والسرور في الذكرى السنوية لارتحال زوجة الرسول (ص) السيدة عائشة (رض) ، مؤكدا ان هذه الاعمال تشدد الاحتقان الطائفي والمذهبي بين السنة والشيعة وهوما يهدف اليه الاستعمار والمشروع الصهيوني في العالم الاسلامي .
 
ولفت السيد شجرة الى بعض خصائص هذه الفرقة منها وهي الاهم هو مخالفتها لتيار المقاومة الاسلامية ولكل حركة ثورية وتحررية في العالم وكل من ينادي لرفع الظلم عن الشعوب المضظهدة او مكافحة العنصرية الصهيونية .

واشار الناشط الايراني الى التنسيق الموجود بين التشيع البريطاني والصهاينة من خلال اشراك المفكرين الصهاينة في بعض الندوات للدفاع عن عدالة الامام الحسين (ع) وتوجيه الاتهامات لاهل السنة والفلسطينيين بعدائهم لاهل البيت (ع) ، مؤكدا ان هذا التعاون سيتحول في المستقبل الى ثقافة راسخ في الاجيال القادمة لتحرم الكفاح ضد الاضطهاد الصهيوني .

وحول الدعم البريطاني والعالمي وخاصة الصهيوني لهذا التيار اشار السيد شجرة الى حادث وقع قبل اسبوع وهو عندما خالفت مجموعة يهودية لاستقرار مركز راجع لجماعة الشيرازية في الحي الذي تسكنه هذه الاقلية  والذي اشتراها الشيرازييون بـ5 ملايين جنيه استرليني ، جاء الدعم اليهودي من الكيان الاسرائيلي لهذا المشروع ووقفهم ضد مخالفة يهود لندن لهذا المركز، مشيرا الى ان كثير من الجماعات اليهودية والصهيونية المعروفة بعدائهم للمسلمين لم يبدوا اي معارضة لبناء مركز شيعي تابع لجماعة الشيرازية في ذلك الحي .  
 
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني