تاريخ النشر۱۴ تموز ۲۰۲۰ ساعة ۱۰:۴۴
رقم : 469209
موقع KHAMENEI.IR الإعلامي

مقتطفات من كلمة الإمام الخامنئي في اتصال متلفز مع نواب الدورة الـ١١ لمجلس الشورى الإسلامي

ينشر موقع KHAMENEI.IR الإعلامي مجموعة تصاميم تتضمّن مقتطفات من كلمة الإمام الخامنئي في اتّصال متلفز مع نواب الدورة الحادية عشرة لمجلس الشورى الإسلامي.
عندما ألاحظ أنّ البعض لا يلتزمون بأمور بسيطة كوضع الكمامة، يراودني الشعور بالخجل من أولئك الممرّضين الذين يبذلون التضحيات. أطلب من الجميع أن ينشطوا في هذا المجال كي نتمكّن في المدى القريب من قطع سلسلة تفشّي [كورونا] والعبور بالبلد نحو شاطئ النّجاة.

 
عندما تترسّخ روح الاعتماد على الذات والثقة بالنفس على الصعيد الوطني في الاقتصاد وتتقلّص أو تضعف الآمال الواهية بالخارج، فإنني أعتقد بإمكانية رفع وإزالة هذه المشاكل التي يعاني منها الاقتصاد اليوم.

 
 لقد تضرّرت الطبقات الضعيفة بشكل حقيقي في قضيّة كورونا من حيث المعيشة. تلك الخدمة الإيمانيّة التي شارك فيها الجميع على أعتاب شهر رمضان، أعتقد اليوم بضرورة أن يطلق أهلنا الأعزّاء مجدّداً نهضة التعاون والإحسان؛ ينبغي أن تتوسّع وتنتشر هذه الأجواء لكي يفرح عددٌ من الأطفال وينجو بعض الآباء والأمّهات من هواجس معيشة أبنائهم. هذه الحركة تشمل هذه الأعمال بالبركة وتوجّه إليكم العناية الإلهيّة.
 
 
 
التوسّل العام أمرٌ بالغ الأهميّة في هذه القضيّة [كورونا]. ولا ينحصر الأمر بالدعاء السابع من الصحيفة السجاديّة؛ بل هناك الكثير من الأدعية. إرفعوا أيديكم بالدعاء، وتضرّعوا واطلبوا من الله عزّوجل. والشّباب خاصّة، خاصّة تلك القلوب النقيّة والطاهرة كالماء الزلال، بعض القلوب نيّرة.
 
 
بنية البلاد قويّة بفضل إمكانيّاتها الطبيعية والبشريّة الواسعة. وبسبب هذه الإمكانيّات نشأت -رغم وجود الحظر والضغوط على البلاد في مجال الاقتصاد- آلاف الشركات علميّة المحور ومئات المشاريع للبنى التحتيّة، وأنجزت العديد من الأعمال في مجالات الطاقة، المياه، الكهرباء والصناعات العسكريّة؛ كذلك الأمر في الشؤون الفضائيّة.  أعداؤنا الذين فرضوا هذا الحظر وكانوا يأملون أن تركع إيران بسببه، هم أنفسهم يعترفون بفشلهم؛ والبلد لا زال واقفاً على قدميه.

/110
 
http://www.taghribnews.com/vdcjyhexhuqem8z.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني