مسيرات تجوب غزة دعماً للمقاومة ورفضاً لمشروع قرار أمريكي يدين المقاومة

تنا
شاركت جماهير غفيرة مساء اليوم الخميس في محافظات قطاع غزة كافة، بمسيرات جماهرية شعبية رفضاً لمشروع قرار أمريكي في الأمم المتحدة.يقضي بإدانة المقاومة الفلسطينية ووصفها بالإرهاب.
تاریخ النشر : الخميس ۶ ديسمبر ۲۰۱۸ الساعة ۲۱:۱۷
كود الموضوع: 383755
 
ورفع المشاركون في المسيرات الحاشدة الاعلام الفلسطينية ويافطات كتب عليها "باطل" في اشارة إلى القرار الامريكي، فيما كتب في يافطات أخرى "إدانة المقاومة تساوق مع الاحتلال وجرائمه"، فيما كتب في أخرى "كلنا فداك يا أقصى".

وأكد المتحدثون خلال كلمات منفصلة في المسيرات الشعبية، أن المقاومة الفلسطينية هي حق مشروع كفلته كافة القوانين الدولية والإنسانية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، مشددين أن المحاولات الأمريكية ستسقط ولن يكتب لها النجاح.

الناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي مصعب البريم قال: "إن القرار الأمريكي لن يمر ولن يكتب له النجاح لأن عناية الله أقوى وأكبر من أي قرارٍ أمريكي وستنتصر لإرادة شعبنا"

وأضاف البريم خلال مسيرة حاشدة في المنطقة الوسطى: "ستسقط قرارات وخيارات أمريكيا وستتراجع أمام إرادة شعبنا الفلسطيني الذي يحتضن المقاومة"، مشيراً إلى أن مزيداً من الانتصارات قادمة ضد المشاريع الامريكية المنحازة للاحتلال "الإسرائيلي".

من جهته أدان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، المشروع الأمريكي القاضي بإدانة المقاومة معتبراً ذلك انقلاباً على الشرعية القانونية.

وقال أبو ظريفة خلال كلمة له في مسيرة حاشدة في رفح: "نحن ندافع عن أبناء شعبنا ونتمسك بالمقاومة التي كفلتها القوانين الشرعية والدولية دون أن ننسى الإرهاب "الإسرائيلي" فمن الذي حرق الطفل محمد أبو خضير ومن قتل أبو النجا ومن قتل المقعد إبراهيم أبو ثريا ومن قصف العائلات الأمنة، متسائلاً ألا يوجد في القانون الدولي ما يحمي شعبنا؟، مؤكداً أن شعبنا سيبقى حاضن لهذه المقاومة مهما فعلت الامريكية.

ودعا أبو ظريفة، الاتحاد الأوروبي إلى رفض المشروع الأمريكي المنحاز للكيان الصهيوني، مطالباً، منظمة المؤتمر الإسلامي ودول عدم الانحياز إلى تشكيل كتلة مناعة ضد المشروع الأمريكي.

من جهته أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس د. سهيل الهندي، ان الهدف من القرار الأمريكي هو النيل من عزيمتنا وإرادتنا ومقاومتنا إلا أننا سنتمسك بمقاومتنا ولن تقف أمريكية عقبة في طريقنا مهما كلفنا ذلك من ثمن.

وقال الهندي في كلمة له خلال مسيرة حاشدة شمال قطاع غزة: "المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني كفلته كافة الأعراف الدولية والإنسانية والسماوية ولن نتخلى عن المقاومة حتى تحرير فلسطين".

وشدد الهندي، أن العالم أمام اختبار حقيقي للوقوف أمام مظلومية شعبنا الفلسطيني، مؤكداً أننا كشعب فلسطيني لن نتخلى عن سلاحنا حتى دحر الاحتلال من أراضينا.

وأشار إلى أن حركته تبذل كل ما بوسعها من أجل الوحدة وانهاء الانقسام الفلسطيني.

بدوره حذر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل مزهر، من تداعيات القرار الامريكية وانعكاساته في الشرق الأوسط، مؤكداً أنه قرار باطل يستهدف كسر المقاومة لتمرير صفقة القرن.

وقال مزهر في كلمة له في مسيرة حاشدة بمدينة غزة: "إن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام القرارات الامريكية التي تستهدف مقاومتنا وشعبنا"، مشيراً إلى ثقته الكاملة بقدرة المقاومة على هزيمة وافشال المؤامرات الامريكية التي تستهدفنا وخاصة القرار الأخير في الأمم المتحدة.

وأضاف: "لا يمكن أن نفصل القرار الأمريكي الذي يستهدف المقاومة وما يجري من محاولات أمريكية لفرض صفقة القرن التي تحصل على تأييد من بعض الدول العربية"، داعياً القيادة الفلسطينية لمواصلة دورها من أجل التصدي لهذا القرار.

وشدد على أن المشروع الأمريكي الذي يدين المقاومة لن يزيد شعبنا إلا إصراراً على مواصلة المقاومة حتى انتزاع حقوقنا وحقوق شعبنا وستبقى المقاومة جاهزة لأي سيناريو يستهدف شعبنا".

وجدد مزهر دعوته للجماهير العربية ولكل الأحرار لمواجهة أشكال التطبيع والمطبعين مع الاحتلال الإسرائيلي.

كما وأكد مزهر على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في مخيمات قطاع غزة كافة تأكيداً على وحدة فصائلنا الفلسطينية كافة في خندق المواجهة حتى التحرير.

ومن المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء اليوم الخميس، على اقتراح مشروع أمريكي قدمته الولايات المتحدة لإدانة المقاومة الفلسطينية.

ويقود المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون جرينبلات حملة ضغط على دول عديدة من أجل دعم الاقتراح.

ودعت حركة (حماس) في رسالة إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة والدول الأعضاء، إلى العمل على إحباط مشروع القرار، مؤكدة أنه انحياز أمريكي "بغيض" في تبني رواية الاحتلال الإسرائيلي.

/110
Share/Save/Bookmark
کلمات رئيسية: غزة ، مسيرات جماهرية ، شعبية، رفضاً لمشروع، قرار أمريكي ، الأمم المتحدة.، إدانة المقاومة ، الفلسطينية، وصفها بالإرهاب.